غير مصنف قصص وعبر

القصة الحقيقية لرسول الله محمد و اليهودي جاره

تداولت صفحات موقع التواصل الإجتماعي الفايس بوك قصة رسول الله محمد صلى الله عليه و سلم و جاره اليهودي ، لكن تخللتها بعض الإضافات التي لا نعرف أسبابها مما أفقد القصة مصداقيتها ، في حين تتجلى حقيقتها في التالي 


حيث كان رسول الله صبيحة كل يوم يجد على باب منزله أشواكا و كان يزيلها و يميط الأدى الدي تخلفه كل الأشواك بشكل يومي دون أن يمل من ذلك رغم أنه كان على ذراية تامة بأن صاحب الفعلة هو اليهودي جاره .

و قد إستمر الحال ، لا اليهودي كان يمل من ذلك و لا رسول الله محمد يعاتبه أو يشتكي منه سوى من الله سبحانه ، لحين يوم من الأيام
طرح اليهودي على الفراش ، و على هنيهة من يقظته دق بابه من رسول الله محمد ، فإذا به ينبهر بشكل كبير و قد قال مباشرة [ لمذا تزورني ؟ كيف علمت أني طريح الفراش ]
فإبتسم رسول الله و قال له أنه لم يجد قرب بابه أي أشواك فخاف على حاليه و قد جاءه بالزيارة التي دعى لها في سننه ..


يذكر أن اليهودي قد إعتنق الإسلام بعد الواقعة ، فسبحان الله على أفضل خلقه محمد صلوات الله عليـه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *