قبل الاسلام

من هو اللات

إن أشهر الأصنام التى حظيت بالتعظيم والتقديس من قبل أكثرية القبائل العربية هى التى ورد ذكرها فى القرآن الكريم ، فى قوله تبارك وتعالى :
 (أَفَرَأَيْتُمُ اللَّاتَ وَالْعُزَّىٰ (19) وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الْأُخْرَىٰ (20) أَلَكُمُ الذَّكَرُ وَلَهُ الْأُنثَىٰ (21) تِلْكَ إِذًا قِسْمَةٌ ضِيزَىٰ (22) ) .

اللات هي إحدى الأصنام التي عبدها العرب قبل الإسلام. وكانت هي والصنمين مناة والعزى يشكلن ثالوثاً أنثوياً عبده العرب قبل الاسلام في زمن عرف بالجاهلية، وبالخصوص ممن سكن مكة وما جاورها من المدن والقرى وكذلك الأنباط وأهل مملكة الحضر. وكانوا يعتقدون أن الثلاثة بنات الله، وقسم من العرب اعتقد أن اللات ومناة بنتا العزى.
كانت عبادة الصنم اللات شائعة بين العرب جميعاً ، فى شمال جزيرة العرب وفى جنوبها ، وهو عبارة عن صخرة مربعة بيضاء بالطائف ، أقامت عليه ثقيف بيتاً جعلت فيه حرماً ، يقصده الناس ، يتقدمون إليها ويقدمون إليها الذبائح .
من هو اللات :ماهو اللات,
يذكر الأخباريون أن ( اللات ) كان رجلاً من ثقيف يلت السويق  للحجيج على صخرة هناك ، فلما مات قال له عمرو ابن لحى : لم يمت ، ولكن دخل فى الصخرة . ثم أمرهم بعبادتها وأن يبنو عليها بنياناً يسمى اللات ، فأتخذتها ثقيف طاغوتاً وبنت لها بيتاً وجعلت له سدنة وعظمته وطافت به ، وبه كانت تسمى قبائل زيد اللات وتيم اللات ، وظلت اللات تعبد من دون الله حتى أسلمت ثقيف .
فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم المغيرة بن شعبة فهدمها وحرقها بالنار ، وقال شداد بن عارض الجشمى حين هدمت أحرقت ينهى ثقيفاً عن العود إليها :
لا تنصروا اللات إن الله يهلكها … وكيف نصركم من ليس ينتصر ؟
الصنم العزى عند العرب قبل الإسلام:
وكانت العزى أعظم الأصنام عند قريش ، يزورونها ويهدون لها ويتقربون عندها بالذبائح ، كما عبدتها غنى وباهلة وخزاعة وجميع مضر وبنو كنانة وغطفان من القبائل العربية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *