الحياة الزوجية

نصائح لبناء الالفة والمودة بين الزوجين

أهمية الألفة والمودة بين الزوجين

ماهو الزوج :الزوج هو النصف الآخر لبناء الأسرة، وهو الذكر الذي هيئ للإخصاب، وهو شريك حياة الزوجة، وقانونيا لا يسمى الرجل زوجا لفلانة وفلانة زوجة لفلان إلا إذا تم عقد زواج رسمي بينهما في الأطر القانونية المعترف بها في بلد الزواج،

ماهي الزوجة: الزَّوجة أو العَقِيلة أو القرِينة هي النصف الآخر لبناء الأسرة، وهي الأنثى التي هيأت للانجاب. وهي شريكة حياة الزوج.قانونيا لا تسمى المرأة زوجة لفلان وفلان زوجا لفلانة إلا إذا تم عقد زواج رسمي بينهما في الأطر القانونية المعترف بها في بلد الزواج.

يقصد بالألفة بين الزوجين :
هي القدرة على التكيف و خلق حالة شعورية من التوافق و الانسجام بين الزوجين والتي يصل اليها كلا الطرفين نفسيا وفكريا وجسديا ،بحيث يصبحا روحا واحد في جسدين مختلفين .
ويعرف انتوني روبنز الالفة : بأنها القدرة على التغلغل داخل عالم الفرد وجعله يشعر بأنك تحسن فهمه وتجعله يشعر بوجود رباط قوي مشترك بينكما.
  بناء الالفة :
يقصد بها الطريقة التي نبني بها مشاعر التوافق والانسجام والتناغم مع الطرف الاخر من خلال تطبيق تقنيات البرمجة اللغوية العصبية للوصول الي درجة عالية من التكيف والالفة .
 طرق بناء الالفة بين الزوجين:
الطريقة الأولى : لغة الجسد :ماهي لغة الجسد,
يتأثر كلا الطرفين (الزوج والزوجة) بالحركات الجسدية التي يصدرها الطرف الاخر في المواقف المختلفة بنسبة 55% في اغلب الاحيان.وهنا يمكن للزوجين الاستفادة من هذه التقنية للوصول الي التوافق والتناغم من خلال المحاكاة الايجابية بلغة الجسد (حركة اليدين ،وضع الجسد،الصوت ..
الطريقة الثانية :التوافق الصوتي :
تشير الدراسات إلي أن نبرات الصوت تؤثر في الشخص المستمع بنسبة 38% .وقد أكد الله تعالى على أهمية حاسة السمع كأداة للتواصل بين البشر لها تأثير هام وفعال أكثر من أي حاسة أخرى يملكها الإنسان.
ويقصد هنا بالتوافق الصوتي بين الزوجين هو مدى انسجام خصائص الصوت بينهما أثناء الحديث والنقاش من حيث المستوى، ونوع النبرة، والسرعة، مما يؤثر بشكل كبير في التواصل على مستوى العقل الباطن وبالتالي الوصول إلي قرارات ايجابية ترضي الطرفين
الطريقة الثالثة : اختيار الكلمات :
لقد أشار الله تعالى في كثير من الآيات إلي أهمية الكلام واختيار الكلمات وأثره في النفوس والعقول ، وقد أكد عليه الصلاة والسلام على دور الكلمة في تغيير الأفكار والمشاعر الإنسانية،كما دل على أساليب اختيار الكلمات في الحديث الطيب وأهميته في الدين .قال صلى الله عليه وسلم ” الكلمة الطيبة صدقة”
نعم وهنالك العديد من الوسائل التي نستطيع من خلالها تعلم ما يجعلنا سعيدين بحياتنا الزوجية كالكتب الانترنت الكتب المهمة الخاصة بالحياة الزوجية وأتمنى لجميع الزوجات والأزواج حياة ملؤها السعادة وأتمنى أن أكون قدمت ما يفيد,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *