تاريخ وعلوم غير مصنف

أفريقيا و إكتشاف أمريكا

 إن كريستوفر كولومبس كان واعياً الوعي الكامل بالوجود الإسلامي فى أمريكا قبل مجيئه إليها .
هذا ماقاله (ليون فيرنيل)
بروفسور فى جامعة هارفرد
فى كتاب (( أفريقيا و إكتشاف أمريكا ))
 فالسر الخطير الذى ظل الكتمان فى أرشيفات الإسبان و البرتغال لمئات السينين هو أن الهنود الحمر كانوا شعوباً إسلامية تمت إبادتهم من دافعٍ صليبىٍ حاقد على الإسلام والمسلمين, و قبل أ ن يظن القارئ أن هذا الكلام  ما هو  إلا خيال كاتب يؤمن بنظرية المؤامرة, ينبغى علينا أن نستعرض الحقائق التاريخية التى توصلت إليها من خلال دراستى لهذا الموضوع الخطير, و الأن لنستعرض سوياً لتاريخ الإسلام فى أمريكا, و أترك المجال للقارئ الكريم بعد ذلك ليحكم بنفسه:_
(القرن الأول الهجرى) بداية قصة الإسلام فى أمريكا بدأت مبكراً من على ظهر فرس او بمعنى مجموعة من الحصان العربى الأصيل كانت تجرى على الضفة الشرقية للمحيط الأطلسى فى عام 63 هجرية, و فوق هذا الحصان،
كان يركب فارسٌ من بنى أمية اسمه ( عقبة بن نافع ) هو أبن خالة الفاتح الإسلامى العظيم الأموى أيضاً ( عمرو ابن العاص ), هذا الفارس المسلم نظر إلى  المحيط الأطلسى و عيونه تفيض من الدموع ليرفع يديه فى علياء السماء و يقول بصوتٍ خالطت نبراته هدير أمواج بحر الظلمات الذى هو حاليا ( المحيط الأطلسى ): ” اللهم لو كنت أعلم أن وراء هذا البحر أرضاً لخُضتُهُ إليها فى سبيلك حتى أرفع عليها كلمة لا إله إلا الله”….
(( القرن الأول الهجرى )) الإمام الشعبى قال شيئاً عجيباً ورد فى كتاب ( الحث على التجارة ) لأبى بكر الخلال حيث قال (( إن الله عز وجل _ عباداً  من وراء الأندلس كما بيننا و بين الأندلس ما يرون أن_ الله تعالى_ عصاهً مخلوق رضراضهم الدر و الياقوت, جبالهم الذهب و الفضة لا يحرثون ولا يزرعون  و لا يعملون عملاً, شجر على أبوابهم لها لها ثمر فى طعامهم و شجر لها أوراق  عراض فى لباسهم))!!!!!


( القرن الرابع الهجرى ) ذكر المؤرخ المسعودى كتابه  ” مروج الذهب ومعادن الجوهر ” المكتوب عام 956 ميلادية و أبو حامد الغرناطى أن أحد المغامرين من قرطبة واسمه الخشخاش بن سعيد بن الأسود, عبر بحر الظلمات( المحيط الأطلسى ) مع جماعة من أصحابة إلى أن وصل إلى الأرض وراء بحب الظلمات ( المحيط الأطلسى ), و رجع سنة 889 ميلادية, و قال الخشخاش لما عاد من رحلتة بأنه و جد أناساً فى الأرض المجهولة و يقصد بها الأمريكتين التى و صلها, ولذلك لما رسم المسعودى خريطة للعالم, رسم بعد بحر الظلمات أرضاً سماها: الأرض المجهولة بينما يسميها الإدريسى بالأرض الكبيرة بمعنى إنه فى القرن التاسع الميلادى كان المسلمون يعرفون أن ثمة أرضاً وراء بحر الظلمات ( وردت سيرة هؤلاء المغامرين و هم أبنا عمهُ فى كتابات المؤرخ الجغرافى ( كراتشكوفسكى ) و تم تزثيقها عام 1952 ميلادية فى جامعة وايتووتر البرازيلية)…


( القرن الخامس الهجرى ) الشيخ البربرى ياسين الجازولى ( والد الشيخ عبدالله بن ياسين مؤسس جماعة المرابطين ) قطع المحيط الأطلسى و ذهب إلى مناطق شمال البرازيل مع جماعات من أتباعهُ, و نشر فيها الإسلام و أسس منطقة كبيرة تابعة للدولة المرابطية, و يوجد هناك مدناً تحمل أسماء مدنٍ إسلامية مثل (تلمسان ) و ( مراكش ) و ( فاس ) حتى اليوم هذا…..


( القرن السادس الهجرى ) الشريف الإدريسى الذى عاش فى القرن الثانى عشرالميلادى ما بين 1099 ميلادية _ 1180 ميلادية, ذكر فى كتابه ” الممالك و المسالك ” قصة الشباب المغامرين و هم : جماعة خرجوا ببواخر من إشبونة أو لشبونة حالياً ( عاصمة البرتغال حالياً ) و كانت فى يد المسلمين وقتها, و عَبَرَ هؤلاء المغامرون بحر الظلمات, و رجع بعضهم, و ذكروا قصتهم وأنهم وصلوا إلى أرض وصفوها و وصفوا ملوكها, والغريب فى الأمر أنهم ذكروا أنهم وجدوا أُناساً يتكلمون بالعربية هناك!!! و غذا كان أناس يتكلمون بالعربية هناك فهذا دليل على أن أناساً كثيرين وصلوا قبلهم إلى هناك, حتى تعلم أهلها العربية ليكونوا ترجماناً بينهم وبين الملوك المحليين,و على أنه كان هناك وجود إسلامى فى ذلك التاريخ على تلك الأرض و الوصف الذى أعطاه هؤلاء المغامرون يظهر أنه وصفاً للجزر الكاريبية, كوبا أو إسبانيولا..
( عام 1327 ميلادية ) المؤرخ الإسلامى شهاب الدين العمرىيذكر قصة عجيبة فى كتابه ” مسالك الأبصار و ممالك الأمصار ” بأن سلطان إمبراطورية مالى المسلم ( منسا موسى ) رحمه الله لما ذهب إلى الحج عام 1327 ميلادية, أخبره بأن سلفة أنشأ 200 سفينة و عبر المحيط الأطلسى نحو الضفة الأخرى المجهولة و أنابهُ عليه فى حكم مالى ولم يعد أبداً! و بذلك بقى هو فى المُلك و قد  وُجدت بالفعل كتابات فى البيرو و البرازيل و جنوب الولايات المتحدة تدل على الوجود  الأفريقى الإسلامى من كتابات إما بالحروف الكوفية العربية او بالحروف الأفريقية بلغة الماندينك: و هى لغة لشعب كله مسلم الأن,يسمونهم: ” الفَلان “, وكذلك تركت اللغة المانديكية أثاراً لها فى الهنود الحمر إلى يومنا هذا ( و هناك قبائل هندية إلى يومنا هذا تكتب بحروف لغم الماندينك الإسلامية!)…
( عام 1493 ميلادية ) كريستوفر كولومبس نفسه يكتب فى مذكراته ” إن الهنود الحمر يلبسون  لباساً قطنياً شبيهاً باللباس الذى تلبسهُ النساء الغرناطيات المسلمات ” 



و ذكر أنه وجد مسجداً في كوبا, 
و الجدير بالذكر أن أول وثيقة هدنة كريستوفر و الهنود الحمر كانت موقعة من رجل مسلم
( الوثيقة موجودة فى متحف تاريخ أمريكا بتوقيع بحروف عربية من رجل من الهنود الحمر اسمه محمد…


( عام 1564 ميلادية ) رسم الأوروبيين خريطة لفلوريدا فى أمريكا تظهر فيها مدناً ذات أسماء توجد بالأندلس و المغرب مثل :
( مراكش ) و ( ميورقة ) و ( قادش ), و لكى تكون أسماء عربية هناك, فالبضرورى كانت هناك هجرة عربية قبل 100 أو 200 عام من ذلك التاريخ على الأقل..


( عام 1929 ميلادية ) إكتشف الأتراك صدفة خريطة للمحيط الأطلسى رسمها بيرى رئيس , الذى كان رئيس البحرية العثمانية فى وقته, وذلك كان سنة 919 هجرية أى حوالى 1510 _ 1515 ميلادية,


 الغريب فيها أنها تعطى #خريطة شواطئ أمريكا بتفصيل متناه غير معروف فى ذلك الوقت بالتأكيد, 
 وليس الشواطئ فقط, بل أتى بأنهار و أماكن لم يكتشفها الأوروبيون إلا أعوام 1540_1560 ميلادية, فهذا يعنى_ و كما ذكر بيرى رايس_ بأن هذه الخريطة مبنية على حوالى 90 خريطة له وللبحاريين الأندلسيين و المغاربة الذين قدموا قبله, فسواء هو أو  المسلمون قبله سيكونون عرفوا قطعاً تلك المناطق, 
و عرفوا أسمها قبل الأوروبيين والغريب فى الأمر أنه أظهر بالتفصيل  جبال_الأنتس التى هى جبال تشيلى فى أقصى غرب قارة أمريكا الجنوبية, التى لم يصلها الأوروبيون إلا عام 1527 ميلادية, و أظهر أنهاراً فى كولومبيا, و نهر الأمازون بالتفصيل و مصبه الذين “لم يكونا معروفين عند الأوروبيين “و لا موجودين فى خرائطهم….
( 1920 ميلادية ) البروفيسور ليون فيرنيل الذى كان أستاذاً فى جامعة هارفرد, كتب كتاباً اسمهُ ” أفريقيا و اكتشاف أمريكا ” ” Africa and the descovery of America “
يقول فيه:” إن كريستوفر كولومبس كان يعلم تمام العلم بالوجود الإسلامى فى أمريكا “, و ركز فى براهينه على براهين زراعية و لغوية وثقافيه, 
و قال بأن الماندينك المسلمين بصفة خاصة انتشروا فى وسط وشمال أفريقيا, وتزاوجوا مع قبيلتين من قبائل الهنود الحمر, و هما ” إيروكوا ” ” و ” الكونكير ” فى شمال أمريكا, و انتشروا_ كما ذكر_ فى البحر الكاريبى جنوب أمريكا, و شمالاً حتى وصلوا إلى جهاد كندا !
( عام 1960 ميلادية ) جيم كوفين ” كاتب فرنسى ذكر فى كتابة:
” Les Berberes d’ Amerique “
( بربر أمريكا “, بأنه كانت تسكن فى أمريكا قبيلة بربرية مسلمة اسمها ” المامى “
” Almami “
,و هى كامة معروفة فى أفريقيا الغربية و معناها: ” الإمام “, و هى تقال عن زعماء المسلمين, و ذكر بأن أكثريتهم فى الهندوراس فى أمريكا الوسطى, و ذلك قبل كريستوفر كولومبس.
( عام 1978 ميلادية ) كذلك فى كتاب ” التاريخ القديم لإحتلال المكسيك “
” Historia Antigua de la conquesta de Mexico “,

لمانويل إيروسكو إيبيرا, قال: ( كانت أمريكا الوسطى و البرازيل بصفة خاصة, مستعمرات لشعوب سود جاؤوا من أفريقيا و انتشروا فى أمريكا الوسطى و الجنوبية والشمالية ).
( عام 1775 ميلادية ) إكتشف الراهب ” فرانسسكو كارسيس, عام 1775 ميلادية قبيلة من السود مختلطة مع الهنود الحمر فى نيو ميكسيكو فى الولايات المتحدة الأمريكية ” المكسيك الجديدة “, و اكتشف فى الخريطة تماثيل تظهر فى الخريطة المرفقة تدل دلالة كاملة بأنها للسود, و بما أنهُ لا توجد فى أمريكا سود, فلا شك أنهم كانوا هم  المسلمون الأفارقة الذين ذهبوا لنشر الإسلام في أمريكا.
( عام 1946 ميلادية ) ” مييراموس ” فى مقال فى جريدة اسمها: ” ديلى كلاريون “
” Daily Clarion “
فى ” بيليز ” وهى إحدى الجمهوريات الصغيرة الموجودة فى أمريكا الوسطى, بتاريخ عام 1946 ميلادية: ” عندما اكتشف كريستوفر كولومبس الهند الغربية, أى: البحر الكاريبى, عام 1493 ميلادية, وجد جنساً من البشر أبيض اللون, خشٍ الشعر, اسمهم ” الكاريب “, كانوا مزارعين , و صيادين فى البحر, وكانوا شعب موحد مسالم, ويكرهون التعدى والعنف, وكان  دينهم الإسلام, لغتهم العربية”!!


( عام 2000 ميلادية ) لويز إزابيل ال فيريس دو توليدو,


اكتشف بالصدفة فى قصرها فى مدينة باراميدا 
و ثائقاً إسلامية مكتوبة بالعربيى ترجع إلى العهد الأندلسى, فى هذه الوثائق و صف كامل لأمريكا و المسلمين فيها قبل كريستوفر كولومبس,خبأها أجدادها الذين كانوا حكام إسبانيا و كانوا جنرالات فلا الجيش الإسبانى, وكانوا حكام الأندلس  و الأميرالات البحرية الإسبانية, و قد خافت أن يحرقها الإسبان بعد موتها, فقامت بوضعها فى كتاب قبل أن تموت عام 2008 ميلادية, و هذا الكتاب إسمه
” Africa Versus America “
 وفيها تفاصيل الوجود الإسلامى فى أمريكا.

يجدر الإشارة أن الـ  إكتشافات الأثرية الحديثة 
أثبتت وجود كتابات عربية منحوتة على 
جدران الكهوف فى أمريكا, 
و فى عاصمة بورتوريكو القديمة سان خوان اكتشفت بعض الأحجار الصخرية مكتوباً عليها (#لا غالب_إلا_الله ) باللغة العربية! 
و وجدت على باابأحد المنازل القديمة من نفس المدينة فوق الباب و على و جانبية باللغة العربية على الفسيفساء الجميل نفس الكلام….. لا غالب إلا الله ! و قد وُجدت نقوش فى سقوف كنائس باهبا و السلفادور فيها عدت أيات من القرأن الكريم أن يشعر أحدٌ لأن أياً منهم لا يُجيد العربية, 


فهل كانت هذه الكنائس فى الاصل مساجداً للهنود الحمر؟!


 لقد كان فى الأمريكتين 100 مليوناً من الهنود الحمر أكثرهم المسلمين,( إن لم يكن جميعهم! ) يعيشون فى أمانٍ 
مع المسلمين العرب و البربر و الأفارقة الذين عاشوا بسلام معهم, وتزاوجوا و تخالطوا معهم, وَ صَلوا جميعاً جنباً إلى جنب, فأين ذهب هؤلاء؟ أين ذهب إخوتنا؟ 
الأن و بعد مرور أكثر من 500 عام على دخول الكاثوليكية على أمريكا فلم يبقى لإلا هذه الأعداد الصادمة التى أهديها لكل  قذرٍ قال….
 إن  الإسلام انتشر بحد السيف و أن الصلبيين هم أهل السلام.

_ أكثر من  20مقبرة موثقة عالميا لأطفال ونساء الهنود إما أن يقتلوا بـ  السم بشكل جماعي أو بـ  مرض السل بأوامر الملكة البرتغالية القذرة ٱزابيلا  التي لم تستحم بحياتها أكثر من مرتين .
أو بإطلق الكلاب_المفترسة تفترس للنساء وهي ترضع أطفالها ،أو بـ #حرق قبائل بأكملها. 
وقد علق على هذه المذبحة كوتون ماثير راعي كنيسة بوسطن قائلا “كانت المذبحة اشبه بحفلة للشواء” في تعبير عن سعادته بها.

كتاب افريقيا واكتشاف امريكا,من هو اول من اكتشف امريكا,من مكتشف امريكا الحقيقي,اكتشاف امريكا الشمالية,حقيقة اكتشاف امريكا اكتشاف امريكا سنه كام من هو مكتشف امريكا,من اول من اكتشف امريكا الجنوبيه,نتائج اكتشاف قارة امريكا,قصة حياة كريستوفر كولومبوس,فيلم كريستوفر كولومبوس,كريستوفر,كولومبوس.
كريستوفر كولومبوس pdf
مذكرات كريستوفر كولومبوس pdf
كريستوفر كولومبوس ومثلث برمودا
كريستوفر كولومبوس filipa moniz perestrelo
دييغو كولومبوس
اكتشاف امريكا الشمالية
من هو كولومبس
من هو كريستوفر كولومبوس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *