غير مصنف هل تعلم

اغرب الاكتشافات بسبب اغرب الظروف

كثيراً ما لعبت “دقة الملاحظة” دوراً مهماً في الاكتشافات والاختراعات الكبرى. فقد اكتشف أحد طلاب الكيمياء مادة السكرين – وهي أحلى من السكر بخمسمائة مرة – بفضل ملاحظته الدقيقة؛ فذات ليلة عاد إلى


حجرته متعباً وشرع في تناول قطعة خبز جافة. إلا انه سرعان ما لفظها لأنها كانت حلوة جدا.. وبعد التدقيق لاحظ ان يديه ما زالتا ملطختين بمادة كيميائية بيضاء فعاد إلى المختبر وتذوق جميع المواد التي استعلمها سابقا حتى تعرف على مادة السكرين..
وذات يوم كان المخترع الأمريكي توماس اديسون يعمل على تحسين جهاز الهاتف.

 ثم لاحظ أن إبرة معدنية رقيقة كانت تتذبذب كلما تكلم بقربها وتحدث أخاديد دقيقة “على ورقة كانت تلامس طرفها الحاد”. وبفضل هذه الملاحظة اخترع اديسون جهاز الحاكي الذي يسجل الأصوات ويستعيدها من خلال مرور “الإبرة” في خنادق دقيقة على اسطوانة دوارة!!.
وفي عام 1912قدر لثلاثة رجال يعملون في شركة التلغرف الأمريكية أن يكتشفوا بالصدفة واحداً من أعظم اختراعات العصر. فبعد يوم عمل مرهق جلس لي دي فورست واثنين من زملائه إلى طاولة متهالكة في كافتيريا الشركة.

وبالصدفة هبطت ذبابة على ورق سولفان فسمعوا خطواتها بوضوح.. وقدر الرجال ان خطوات الذبابة كبرت إلى 120مرة الأمر الذي مكنهم من سماعها كخطوات عسكرية.. وكانت هذه الحادثة سبباً في اختراع الأنبوبة الكهربائية المفرغة “لتكبير الصوت” وبالتالي ميلاد عصر الالكترونيات برمته!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *