الرسل والانبياء غير مصنف

من اعظم ماقرأة تعرف على المواقف التي بكى فيها رسول الله

مر على رسولنا الكريم رسول الله ” صلي الله عليه وسلم ” الكثير من المواقف الراسخة والذي نأخذها قضوةٌ لدينا والتي كان يتاولها يومياً أما في هذا التقرير سنقوم بعرض المواقف التي بكى فيها رسولنا الكريم ” صلي الله عليه وسلم ”
والبكاء دائماً يعبرعلى المشاعرالحنونة و الصادقة ورقة القلب ورحمة الإنسان الذي كان يتميز بها نبينا محمد عليه الصلاة والسلام وأليكم الآن الكثير من المواقف التي بكي فيها النبي :عليه الصلاة والسلام


الموقف الأول :
عندما نزل على رسول الله  قول الله تعالي في سيدنا إبراهيم : ” رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ ۖ فَمَن تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي ۖ وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ” وبكى رسول الله كثيراً واستمر في البكاء عندما نزل عليه قول الله تعالي في سيدنا عيسي عليه السلام : ” إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ” .
واستمر رسول الله في البكاء قائلاً : ” امتي .. امتي ” حتى جاء وعد الله قائلاً لرسول الله : ” إِنَّا سَنُرْضِيكَ فِي أُمَّتِكَ وَلَا نَسُوءُكَ ”ياحبيبي يارسول اللهالموقف الثاني :

شهدت غزوة مؤتة إستشهاد الصحابي الجليل ” زيد بن حارثة ” وبكاء رسول الله رحمة على ابنه أسامة بسبب بكاء أسامة على والداه وحزنه الشديد والسبب في العلاقة المتقاربة بين رسول الله وبين زيد بن حارثة .الموقف الثالث :

عندما عاتب الله عز وجل سيدنا محمد رسول الله في قوله تعالي : ” مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللَّهُ يُرِيدُ الآخِرَةَ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ” وإستمر بكاء الرسول كثيراً حتي اتى اليه ابو بكر وعمر بن الخطاب وسألوا رسول الله عن سبب بكاءه وكان رد الرسول عليهم : ” فإن وجدت ما يبكي بكيت وإلا تباكيت ” .

الموقف الرابع :

كان يبكي رسول الله كثيراً عندما يسمع قول الله تعالي : “. فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَـؤُلاء شَهِيداً (41) يَوْمَئِذٍ يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَعَصَوُاْ الرَّسُولَ لَوْ تُسَوَّى بِهِمُ الأَرْضُ وَلاَ يَكْتُمُونَ اللّهَ حَدِيثاً ” ودائماً ما كان تؤثر أيات الله على رسول الله لكن هذه الأية هي الأكثر تأثيراً .الموقف الخامس :بكاء رسول الله عندما توفي إبنه إبراهيم واستمر رسول الله في البكاء حتى إنه طلب عدم تكفينه حتى يأتي رسول الله إليه و ينظر إليه وعندما نظر إليه رسول الله قال : إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن ولا نقول إلا ما يرضي ربنا وإنا لفراقك يا إبراهيم لمحزنون .

الموقف السادس :شهد عهد رسول الله صلي الله عليه وسلم الكثير من المعارك وأثناء هذه المعارك قد مات الكثير من أحباب رسول الله و بكي رسول الله على الكثير من هؤلاء الشهداء ولكن يعتبر أكثر هؤلاء الشهداء هم : عم الرسول سيدنا حمزة ، و زيد بن حارثة و عبد الله بن رواحه وإستشهاد السبعين من حفظو كتاب الله .الموقف السابع :
بكاء رسول الله عند قبر أمه وبكى عند قبر إبنته .

اللهم صل على محمد وعلى آل محمد

بكاء الرسول على السيدة خديجة,بكاء الرسول عند قبر امه,دخل بلال على رسول الله فوجده يبكي,بكاؤه صلى الله عليه وسلم,لماذا بكى الرسول عندما جاءه جبريل,بكاء الرسول على اخته,يا جبريل سل محمد ما يبكيك,إنا سنرضيك في أمتك ولا نسوءك,
اروع مواقف الرسول صلى الله عليه وسلم,مواقف عن الرسول,قصص عن الرسول,قصص اصحاب الرسول,مواقف للرسول مع الاطفال,اغرب قصص الرسول,اجمل قصه عن الرسول,قصص عن الرسول للاطفال,بكاؤه صلى الله عليه وسلم,بكى رسول يوما,بكاء رسول الله,لماذا بكى الرسول عندما جاءه جبريل,بكاء الرسول عند قبر امه,اين بكى الرسول,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *