تاريخ وعلوم غير مصنف

السلطان المجاهد تيبو

السلطان المجاهد تيبو الشهيد هـل تعرفونه؟ 
هو آخر فرسان أندلس الشرق
أتعجب كثيرا عندما أرى الحسرة في عيون المسلمين على الاندلس وسقوطها وفي نفس الوقت لايعرفون عن الهند الاسلامية التي حكمها الاسلام اكثر من الف عام وكانت حضارة اعظم بكثير جدا من حضارة الاندلس واضعناها كما اضعنا الاندلس بالبعد عن أسباب العزة والتمكين.
واليوم نعيش مع نبذة صغيرة عن أحد أساطير التاريخ الاسلامي في الهند الاسلامية الذي بذل حياته في سبيل الله حتي نال الشهادة باذن الله انه نمر مايسور..أسطورة الجهاد ضد الانجليز
السلطان تيبو الشهيد رحمه الله:
هو من الشخصيات الكبار الصانعة للتأريخ و المغموطة حقوقهم المجاهد البطل السلطان تيبو الشهيد رحمه الله الذي كان في مقدمة المؤلفين في حياته و تأريخه المؤرخون من غير المسلمين و خاصة من المستشرقين الغربيين بدلا من المؤلفين المسلمين.
مما ادى الى انه بقيت مهمته الحقيقية و صفاته الاساسية و خصائصه الفطرية و مزاياه الطبيعية و ميزاته الدينية التي كان يستحق بها ان يكون في عداد القواد من امثال محمد بن القاسم و طارق بن زياد و صلاح الدين الايوبي و السيد احمد بن عرفان الشهيد
حكم ولاية ميسور الهندية الجنوبية خلال الفترة من 1782م إلى 1799م وقضي حياته في جهاد الانجليز لم يرد زهرة الحياة الدنيا ولم يلتفت إلى الأموال وقناطير الذهب والفضة بل وكانت أمامه غايات سامية وأهداف جليلة ومقاصد عالية عاش فيها ومات من أجلها كان همه العظيم أن يقاتل الإنجليز حتى يطرد القوة الأجنبية من أرض الهند ويؤسس فيها حكومة إسلامية على دعائم قوية فاختار الباقية على الفانية والموت في سبيل الله على الحياة المادية.
ورد رسالة الصلح مع الإنجليز وقال لهم جهارا : إنه لا يصالحهم أبدا وإنما يقوم في وجههم سدا منيعا حتى يخرجهم من الهند ويكون الأمر كله لله وكتب إلى “نظام علي خان” ملك حيدر آباد كتابا قال فيه : (إني أريد أن تكون للمسلمين قوة وغلبة في الهند ، وأريد أن أضحي بنفسي ومالي في سبيل الله وفي سبيل الإسلام ، وأقصى غايتي أن أجمع شمل المسلمين ، فيجب على المسلمين أن يعاونوني في هذا دون أن يكونوا ظهيرا للكفار ).
ودام في جهاده ضدهم حتي استشهد رحمه الله، وكان و لم يزل بطل الحرية والإسلام في تاريخ الهند الزاهر وقد قال شاعر الإسلام الدكتور محمد إقبال فيه : ((أنت وارد في وادي شوق فلا تبحث عن المنزل أبدا، ولا تقبل على المحمل ولو كانت فيه ليلى))..
كانت هذه لفته بسيطة جدا عن هذا السلطان العظيم والتاريخ الحافل للمسلمين في الهند اقرءوه لتعرفوه عظمة الاسلام .

حيدر علي خان,السلطان مطعم,من هو اخر فرسان الاندلس,مجاهدين الاندلس,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *