غير مصنف

علاج مُذهل لعلاج العين تم استخلاصه من القرآن الكريم

اليوم نقدم لكم طريقة لعلاج العين قام أحد العلماء بإكتشافها من سورة سيدنا يوسف عليه السلام فى القرآن الكريم حيث قال الله تعالى فى كتابه العزيزمن سورة يوسف { اذْهَبُوا بِقَمِيصِي هَٰذَا فَأَلْقُوهُ عَلَىٰ وَجْهِ أَبِي يَأْتِ بَصِيرًا وَأْتُونِي بِأَهْلِكُمْ أَجْمَعِينَ }

 فسبحان الله الذى لا إله إلا هو والحمد لله على نعمة الإسلام الذى انعم بها الله علينا .جميعنا نعلم قصة سيدنا ” يوسف ” عليه السلام , ذلك النبى الذى قد إصطفاه الله من صغره ليكون من رسله الذين يرسلهم لللناس ليهيدهم إلى الصراط المستقيم , كما أنه كان آية فى جمال الله على أرضه فقد طلبت منه زوجة عزيز مصر فامتنع عنها وهنا نزل قول الله تعالى { وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَن نَّفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الْأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ ۚ قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ ۖ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ ۖ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ } صدق الله العظيم .

فنحن كل يوم نكتشف المزيد من الإعجاز العلمى فى القرآن , إنه كمياه البحر لا ينتهى أبداً فحقاً سبحان الله , واليوم توصل العلماء إلى نوع من القطرة يشفى العين , ذلك النوع من القطرة قادر على عودة البصر وشفاء العين من الكثير من الأمراض .

قام العالم المصرى الدكتور ” عبدالباسط محمد سيد ” الباحث بالمركز القومى للبحوث بالحصول على براء إختراع من أوروبا  و أمريكا , وذلك بعد أن تمكن من تصنيع قطرة تستطيع معالجة المياة البيضاء فى العين , كان قد توصل إليها من نص سورة ” يوسف ” فى القرآن الكريم .

فحينما إدعى إخوة سيدنا يوسف بأن الذئب قد أكله حزن والده عليه حزنا شديدا , كما ازداد الحزن على والده ” يعقوب ” النبى بعد فقد ” بنيامين ” أخو سيدنا يوسف وهنا نزل قول الله تعالى { وَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا أَسَفَى عَلَى يُوسُفَ وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ”}  صدق الله العظيم .

وهنا أمر سيدنا يوسف إخوته بأن يذهبوا إلى أبيه بقميصه وطلب منهم أن يضعوه على وه أبيهم مؤكداً أنه سيرجع بصيراً كما ذُكِر فى القرآن فى قول الله تعالى { اذْهَبُوا بِقَمِيصِي هَذَا فَأَلْقُوهُ عَلَى وَجْه أَبِي يَأْتِ بَصِيرًا وَأْتُونِي بِأَهْلِكُمْ أَجْمَعِينَ } صدق الله العظيم .

وحينما قام العلماء بتحليل تلك القطرة وجدوا أنها تحتوى على عرق سيدنا يوسف الذى كان موجوداً بقميصه الذى أمر إخوته بوضعه على وجه أبيه , وهنا تثبت صحة قول الله تعالى { فَلَمَّا أَنْ جَاءَ الْبَشِيرُ أَلْقَاهُ عَلَى وَجْهِهِ فَارْتَدَّ بَصِيرًا قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ } صدق الله العظيم .

كما أكد الأطباء أنه حينما يتم وضع هذه القطرة المُستخلصة من عرق سيدنا يوسف عليه السلام , تجعل هذه القطرة العدسات فى حالة من الشفافية بدل حالة العتم التى كانت عليها .

الجدير بالذكر أن الأطباء اكدوا أنه بالفعل امكن التوصل إلى إحدى مكونات العرق المستخلص من قميص سيدنا يوسف وهو مركب ” البولينا جوالدين ” وقد تم تطبيقها على 250 متطوعاً وبالفعل حققت نجاحاً باهراً فى زوار البياض الموجود على أعينهم ونجاح نحو 90% من هذه الحالات .

يرجع هذا الإعجاز العلمى إلى القرآن الكريم , لذلك طالب ذلك الباحث من شركات الأدوية التى تقوم بتصنيع هذا الدواء , ضرورة الإشارة إلى أنه دواء قرآنى ليتأكد جميع الناس من إعجاز القرآن الكريم لما يحتويه هذا الكتاب من إعجازات علمية يتم إثباتها يوماً بعد يوم 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *