غير مصنف معلومات ديبنة

الإسلام لم يكن أبدا دين تجمد وتحجر

الإسلام لم يكن أبدا دين تجمد وتحجر .

وإنما كان دائمًا وأبدًا دين نظر وفكر وتطوير وتغيير بدليل آياته الصريحة .. 
بسم الله الحمن الرحيم
( قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ) .. 
بسم الله الحمن الرحيم
( فَلْيَنظُرِ الْإِنسَانُ مِمَّ خُلِقَ ، خُلِقَ مِن مَّاء دَافِقٍ ،
يَخْرُجُ مِن بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ ) 
بسم الله الحمن الرحيم
( أَفَلَا يَنْظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ ، وَإِلَى السَّمَاءِ كَيْفَ رُفِعَتْ ، وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ ، وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ ) . 
أوامر صريحة بالنظر في خلق الإنسان وفي خلق الحيوان
وفي خلق الجبال وفي طبقات الأرض وفي السماء وأفلاكها .. 
والتشريح والفسيولوجيا والبيولوجيا وعلم الأجنة ..
أوامر صريحة بالسير في الأرض
وجمع الشواهد واستنباط الأحكام والقوانين 
ومعرفة كيف بدأ الخلق .. وهو ما نعرفه الآن بعلوم التطور ..
ولا خوف من الخطأ 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *