شخصات تارخية

قصة محمد بن ابي عامر

كان الحاجب المنصور محمد بن أبي عامر من أقوى الشخصيات التي حكمت الأندلس ، إلا أنَّ اجتهاداته السياسية في تصفية كل من له طموح بالحكم أدَّت إلى فراغ قيادي كبير بعد وفاته عام392هـ ، حيث لم تستمر دولة ابنه عبد الملك من بعده إلا ست سنوات انتهت بعدها فترة الخلافة الأموية في الأندلس ، وبدأت مرحلة ملوك الطوائف .
وملوك الطوائف فترة بدأت سنة422هـ لمّا أعلن الوزير أبو الحزم بن جهور سقوط الخلافة الأموية ، وصارت الدولة الواحدة ثلاثة وعشرين “دويلة” كل منها تحاول أن تصور نفسها وريثة الخلافة ، وصار أمراء هذه الدول ألعوبة بيد ملوك النصارى ، يدفعون لهم الجزية ويستعينون بهم ضد بعضهم البعض ، حيث أنَّ كلَّ أمير من أولئك الأمراء تسمى بأمير المؤمنين وكلٌ منهم تلقّب بألقاب الخُلفاء كالمأمون والمعتمد والمستعين والمعتصم والمتوكل إلى غير ذلك ، فكان الراكب يمشي مسافة يوم وليلة “ما يقارب ثمانين كيلو متر” ليَمُرَّ على ثلاثة أمراء مؤمنين!
حتى قال أبو بكر بن عمار :
مِمَّا يُزَهِّدُنِي فِي أَرْض أَنْدَلُسٍ
أَسْمَاءُ مُعْتَمِدٍ فيها وَمُعْتَضِد. 
أَلْقَابُ مَمْلَكَةٍ فِي غَيْرِ مَوْضِعِهَا
كَالْهِرِّ يَحْكِي انْتِفَاخًا صُورَةَ الأَسَدِ
استمرت حالة التردّي في الأندلس حتى استطاع ألفونسو ملك قشتالة الاستيلاء على طليطلة عام478هـ وفعل بأهلها الأفاعيل ، ثم واصل غاراته حتى استولى على المدن مابين وادي الحجارة إلى طلبيرة ثم بدأ في الضغط على مملكتي بطليوس وإشبيلية حتى ضجر ملوك الطوائف من تجبّره وغطرسته فقام المعتمد بن عبّاد بقتل رُسل ألفونسو التي جاءت لتحصيل الجزية ، فأعدّ ذلك الصليبي العدة لإفناء المعتمد وباقي ملوك الطوائف فأرسل ألفونسو رسالات التحذير والتهديد للمعتمد  ㅤ ㅤ 
فأشار المعتمد بن عبّاد بالاستعانة بيوسف بن تاشفين إمام المرابطين في المغرب ضد ألفونسو ومن معه ولاقى هذا الطرح المعارضة من أغلب ملوك الطوائف خوفاً على عروشهم المهزوزة من ابن تاشفين لكنه على الطرف الآخر لاقى القبول من المتوكل بن الأفطس ملك بطليوس وعبد الله بن بلقين ملك غرناطة  ㅤ ㅤ 
وبعد تفكير طويل ارسل المعتمد رسالة مكتوبة إلى الأمير يوسف بن تاشفين في المغرب يستنجد به ، ودخل المرابطون الأندلس ليسحقوا الصليبيين في معركة سهل الزلاقة عام479هـ وينقذ الله بهم الأندلس لعدة مئات من السنين ، ثم ما لبث ابن تاشفين أن أزال العروش الهرمة للأمراء الذين كاد طمعهم وعجزهم أن يعجل زوال الأندلس ..
أبو عامر محمد بن أبي عامر، المشهور بلقب الحاجب المنصور حاجب الخلافة والحاكم الفعلي للخلافة الأموية في الأندلس في عهد الخليفة هشام المؤيد بالله. ويكيبيديا
الميلاد: 938 م، 
الجزيرة الخضراء، إسبانيا
الوفاة: 10 أغسطس 1002، مدينة سالم، إسبانيا
الزوج/الزوجة: أسماء ابنة غالب
الابناء: عبدالملك المظفر، عبد الرحمن شنجول
الوالدان: بريهة بنت يحيى، عبد الله بن محمد بن عبدالله بن عامر

الحفيد: عبد العزيز بن عبد الرحمن المنصور,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *