عجائب الخالق

هل يوجد خطأ لغوي في القرأن شاهد معنا هذه المعجزات

تقول الأية : مثل الذين إتخذوا من دون الله أولياء كمثل العنكبوت إتخذت بيتا….” سورة العنكبوت- 41.هل لاحظتم تاء التأنيث فى كلمة “اتخذت” ؟“العنكبوت” مذكر أم مؤنث ؛ هل نقول “هذه عنكبوت” ام “هذا عنكبوت”؟!!

الصحيح هو “هذا عنكبوت” لأنه مذكر ؛إذن فلماذا جاء خالقي بتاء التأنيث مع كلمة العنكبوت وقال “اتخذت” .
أعاب الطاعنين فى دين الله والمشككين فقالوا هذا خطأ فى القرأن والعياذ بالله .فقالوا نحويا ولغويا الصحيح ان يقال فى الايه : “كمثل العنكبوت اتخذ بيتا” لان كلمة العنكبوت مذكر .
لكن شاء الخالق ان يترك لنا معجزه حجه لتزيدنا يقينا وتزيد الكافرين ذله ومهانه فجاء العلم الحديث ليثبت ان أنثى العنكبوت هى الوحيده القادرة على بناء البيت والشبكه العنكبوتيه ; اما الذكر فلا حيلة له فهو يخرج فقط خيوط يستعملها للأنتقال والتحرك فقط ولا قدرة له على بناء بيت.
فلو كان الله جل وعلا قال مثل العنكبوت اتخذ بيتا لكانت الأيه خاطئه علميا وبيلوجيا .لكن سبحان الله جاءت تاء التأنيث لتوقر الإيمان فى قلوبنا ولتعلم انه الحق .
فسبحان الذى جعل من حرف واحد معجزه..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *