غرائب غير مصنف

من أوهام العلماء هل يمكن التصديق باكتشافهم سر الحياة بعد الموت

بعد وفاة الطفلة ماثيرين بسبب ورم خبيث في المخ قرر والديها بأن يضعوا جسمها في شيء يشبه الثلاجة بمواصفات معينة حتى يتم العثور على علاج للسرطان الذي كان سببا لوفاتها.

فتاة تبلغ من العمر عامين توفيت بالسرطان هي اصغر شخص يتم تجميده بالتبريد على أمل أنها سوف تحيا يوم واحد عندما يتم العثور على علاج. وجاء هذا القرار بعد ان تم ازالة كل الاجهزة التي تبقيها على قيد الحياة اكلينكيا بعد وفاتها من سرطان الدماغ .وتم تشخيص الفتاة بعد ان أجرى لها والديها فحوصات عند العديد من الاطباء وهرعوا بها الى مستشفى بانكوك حيث وجد الاطباء انه تشخيص لورم في المخ.
وقرر الاطباء الى أن الطفلة عليها الخضوع على عدد من العمليات الجراحية التي من شأنها افقادها ما يقارب 80%  من الجانب الايسر للدماغ.وعلى الرغم من ان المعركة كانت صعبة الا ان الورم قد تمكن من كافة المخ.
هذا وقبل اتخاذ اي قرار اتصلت الاسرة بمؤسسة تمديد الحياة وتسمى شركة كور واحدة من اكبر المنظمات الداعمة لتبريد جثث الموتى من اجل فرصة اعادة احياءهم.وتم استخراج دماغ الطفلة والحفاظ عليها في الفولاذ المقاوم للصدأ مع حاوية مليئة بالنتيروجين السائل. سيتم عقد جسدها حتى يتم العثور على علاج والوسائل لعلاجها.
ويعبر اهل الفتاة بحالتهم قائلين ” لقد استغرق الامر قدرا هائلا من التخطيط ولكن نعم نحن سعداء بالنتائج”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *