الرسل والانبياء غير مصنف

قصة ولادة النبي صلى الله عليه وسلم

ولد النبي صلى الله عليه وآله وسلم ب‍جوف مكة، وكان مولده عام الفيل، العام الذي حاول فيه جيش أبرهة هدم الكعبة، فأرسل الله عليهم طيراً أبابيل أهلكتهم ومنعتهم.
وشهد يوم ميلاد النبي صلى الله عليه وآله وسلم الكثير من المعجزات، حيث رأت السيدة آمنة حين حملت بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه خرج منها نور أضاء لها قصور بصرى من أرض الشام، وقالت والله ما رأيت من حمل قط كان أخف ولا أيسر منه.

ووقع النبي حين ولدته آمنة و هو واضعا يديه بالأرض رافعاً رأسه إلى السماء. وتكررت الرؤى عند “آمنة” وسمعت كأن أحد يقول لها: “أعيذه بالواحد، من شر كل حاسد، ثم تسميه محمدًا”.

وحين جاءتها آلام المخاض كانت وحيدة ليس معها أحد ولكنها شعرت بنور يغمرها من كل جانب، وخيل لها أن “مريم ابنة عمران”، “وآسية امرأة فرعون”، و”هاجر أم إسماعيل” كلهن بجنبها، فشعرت بالنور الذي انبثق منها، ومن ثم وضعت وليدها كما تضع كل أنثى من البشر. وعندما ولدت السيدة آمنة رأت أم عثمان بن العاص وأم عبد الرحمن بن عوف اللتان باتتا عندها ليلة الولادة قلن: رأينا نوراً حين الولادة أضاء لنا ما بين المشرق والمغرب.

ولد النبي صلى الله عليه وآله وسلم مختونًا مقطوع السرة، وأنه كان يشير بإصبع يده كالمسبّح بها.

وبعد أن وضعته السيدة آمنة أرسلت إلى جده عبدالمطلب: أنه قد ولد لك غلام فاته فانظر إليه. فأتاه فنظر اليه وأخذه فدخل به الكعبة، فقام يدعو الله ويشكر له ما أعطاه ثم خرج به إلى أمه فدفعه إليها، وسماه محمدًا، وهذا الاسم لم يكن العرب يألفونه، فسألوه: لم لم يسميه بأسماء آبائه؟ فأجاب: أردت أن يحمده الله في السماء، وأن يحمده الخلق في الأرض.

ولما كان الليلة التي ولد فيها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ارتج إيوان كسرى، وسقطت منه أربع عشرة شرفة، وكان في هذا إشارة إلى أنه سيملك الفرس أربعة عشر ملكًا بعدد ما سقط من الشرفات، فملك منهم عشرة ملوك بعد كسرى في أربع سنين، وملك الباقون إلى إمارة عثمان رضي الله عنه حتى سقطوا جميعًا.

كما تهاوت الاصنام المنصوبة في الكعبة وحولها، وانكبت على وجوهها. وغاضت بحيرة ساوة التي كانت تسير فيها السفن وجف ماؤها، وخمدت نار فارس، ولم تخمد قبل ذلك ألف سنة.

ومن الآيات التي ظهرت لمولده صلى الله عليه وآله وسلم أن الشياطين رميت وقذفت بالشهب من السماء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *