غير مصنف هل تعلم

تعرف على سيف وانلي الذي يحتفل محرك بحث جوجل بالذكري رقم 109 لميلاده

من هو سيف وانلي الذي يحتفل جوجل مصر بالذكري رقم 109 لميلاده ؟ يسأل العديد من الناس هذا السؤال بعد أن وضع محرك بحث جوجل صورة من أعمال الفنان التشكيلي المصري كشعارا  له اختفالا بالذكري رقم 109 لمولده 


اسمه : محمد سيف الدين اسماعيل وانلي من مواليد 13/3/1906 وعمل محمد سيف الدين وانلي أستاذا لفن التصوير الزيتي في كلية الفنون الجميله منذ لحظة انشائها في العام 1975 , وبعد فترة من الزمن عمل وانلي مستشارا فنيا بقصور الثقافة بمسقط رأسه الاسكندريه , ثم عمل رئيسا للجمعية الأهلية للفنون الجميله وكان وانلي مهتما بالفنون منذ صغره حيث التحق بمدرسة حسن كامل هو وأخيه أدهم وانلي في العام 1929 وهذه المدرسة أطلق عليها فيما بعد اسم الجمعية الأهلية للفنون والتي ترأسها سيف وانلي

من انجازات سيف وانلي


وكان وسيف وأدهم وانلي هما أول من انتظم في مرسم أتورينو بيكي الفنان الايطالي الشهير والذي افتتحه في التاسع من أكتوبر لعام 1930 وبعد رحيله قاما بافتتاح مرسما خاصا في العام 1935 لتعليم الرسم .
حقق الأخوين سيف وأدهم وانلي نجاحات مذهله وكانت سيرتهما الفنية مدهشة ومليئة بالدراما نعم كانت حياتهما مليئة بالصراعات والمعاناة النفسية والمعيشية والتحولات الحادة الا أنهما في النهاية حققا كما ذكرنا نجاحات مذهلة .
ان سيف الدين وانلي وأخيه الصغير من أشهر الفنانين التشكيليين في تاريخ مصر ولطالما كان مرسمهما مزارا  للمثقفين والفانين لفترة أكثر من 40 عاما وقد توفي الأخ الأصغر أدهم وانلي واستمر سيف في مسيرته الفنية وفي مجمع متاحف محمود سعيد بالاسكندريه تجد متحفا خاصا بـ سيف الدين وأدهم وانلي ان لـ سيف الدين وانلي وأخيه أدهم فضلا على كل من عمل أو راق له الفن التشكيلي في مصر فقد قاد الأخوين حركة فنية تشكيلية رائعة ومفعمة بالنشاط في الاسكندرية وهما رواد الفن التشكيلي المصري في العصر الحديث .

واذا أردت أن تشاهد الأعمال الخاصه بـ سيف الدين وانلي فسيمكنك مشاهدتها في المتحف الخاص به وبأخيه في الاسكندريه وأيضا يمكنك أن تشاهد أعمال تركها وانلي في محافظة الدقهلية والنادي الأوليمبي بالأسكندرية وفندق شيراتون بالقاهرة وأيضا فندق كليوباترا وفندق البوريفاج بالأسكندرية ومحطة الركاب بميناء الاسكندرية  وأيضا في روما بوزارة الخارجية الايطالية وقد صمم سيف الدين وانلي عدد كبير من ديكورات المسارح أشهرهم أوبريت بلياتش كارمن ومسرحية شهرزاد .

وقد وثق وانلي الحياة العامة في الاسكندريه حيث ترك مئات بل ان شئت فقل ألآف اللوحات فيها صور الكانئس وصورا لكل شيئ قد يخطر ببالك بألوان الزيت والفحم وغيرهم وقد حصل سيف الدين وانلي في العام 1959 على الجائزة الكبري بينالي في الاسكندرية وفاز أيضا بجائزة الدولة التقديرية عام 1973 وحصل على الدكتوراه الفخرية عام 1977 من أكاديمية الفنون .
وتوفي سيف الدين وانلي في 15 من فبراير من العام 1979 في العاصمة السويدية ستوكهولم وبعدها ثم نقل جثمانه الى الاسكندرية مسقط رأسه ليدفن بها بعد عطاء فني كبير وحياة حافلة بالانجازات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *