معلومات طبية

نصائح للحفاظ على الكليتين

ان الكلية هي عضو هام من أعضاء جسم الإنسان شبيه من حيث الشكل ببذرة الفاصوليا لونه بني مائل للحمرة، ولكن حجمها أكبر من بذرة الفاصوليا حيث يبلغ طولها حوالي 12 سم، وتعد الكلية العضو المسؤول عن تنقية وتصفية الدم من السموم والعوادم الناتجة عن عملية الأيض (هي عملية تكون في داخل الخلية الحية وفيها يتم هدم المواد الممتصة من الطعام مثل البروتينات والدهون وتحويلها إلى طاقة يستفيد منها جسم الكائن الحي)، وكذلك مسؤولة عن التحكم في حجم السوائل في الجسم وعن موازنة كمية العناصر الكهربية مثل الأيونات والأملاح،

وفيمل يلي يرجى الحذر من نوعية الأطعمة والمشروبات والأدوية التي يتم تناولها وذلك لأن الكلية تتعامل مع ماتأكله أو تشربه بما فيها الأشياء الضارة التي تتناولها، ومن أبرز طرق الحفاظ على الكليتين هي كالتالي:

عدم الإفراط بتناول أدوية معينة,

مضادات الالتهاب غير الستيرويدية هي عقاقير مضادة للالتهابات، مثل الإيبوبروفين والنابروكسين. ويمكن أن تتلف كليتيك إذا أخذت الكثير منها دفعة واحدة أو تناولتها كثيرًا، ويمكن أن يؤدي استخدام مثبطات مضخة البروتون للقرحة أو ارتجاع المريء لفترة طويلة إلى زيادة فرص الإصابة بأمراض الكلى المزمنة. ويجب ألا تتناولها إلا إذا قال طبيبك إنك بحاجة إليها.

المضادات الحيوية,

يمكن أن تدمر المضادات الحيوية كليتيك إذا كنت تستخدمها كثيرًا، ويمكن أن يحدث ذلك حتى لو كنت بصحة جيدة، على الرغم من أن الأمر أكثر خطورة إذا لم تعمل الكلى كما ينب

تجنب المكملات العشبية,

تتسبب المكملات العشبية في تلف الكلى. وهي يمكن أن تكون ضارة بشكل خاص إذا كنت تعاني من أمراض الكلى لأنها يمكن أن تجعل الحالة أسوأ أو تؤثر على كيفية عمل بعض الأدوية.

تناول الطعام الصحي,

تعالج الكليتان كل ما تأكله أو تشربه، بما في ذلك أي شيء ضار لك، مثل الكثير من الدهون والملح والسكر. وبمرور الوقت، يمكن أن يؤدي النظام الغذائي السيئ إلى ارتفاع ضغط الدم والسمنة، والسكري، وحالات أخرى قاسية على كليتيك.

قلل من الملح,

يمكن أن يرفع الملح كمية البروتين في بولهم ما يضر بالكليتين أو يزيد من سوء مرض الكلى إذا كنت مصابًا به بالفعل. ويزيد الكثير من الملح أيضًا من فرص إصابتك بارتفاع ضغط الدم، وهو سبب نموذجي لأمراض الكلى، وحصوات الكلى، والتي يمكن أن تكون مؤلمة جدًا، وقد تسبب أضرارًا دون علاج.

شرب كمية كافية من الماء,

يساعد الماء في الحصول على العناصر الغذائية المهمة لكليتيك ونقل الفضلات إلى المثانة على شكل بول. وإذا كنت لا تشرب ما يكفي، يمكن أن تتوقف المرشحات الصغيرة داخل الكلى مما يؤدي إلى حصوات الكلى والتهابات. حتى الجفاف الخفيف يمكن أن يتلف كليتيك إذا حدث بشكل متكرر. وعادة ما يكون تناول 4 إلى 6 أكواب يوميًا مناسبًا، ولكن قد تحتاج إلى المزيد إذا كنت مريضًا أو في جو حار.

ممارسة الرياضة,

تساعد ممارسة الرياضة في الوقاية من حالات مثل مرض السكري وأمراض القلب التي يمكن أن تؤدي إلى تلف الكلى. لكن لا تحاول الانتقال من التمارين المريحة إلى الصعبة دفعة واحدة إذ قد يؤدي الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية أيضًا إلى إتلاف كليتيك إذا لم تكن مستعدًا لذلك.

احذر الكحول,

الإفراط في الشرب يمكن أن يتسبب في أضرار مفاجئة وخطيرة، وقد يؤدي إلى مشاكل طويلة الأمد. وغالبًا ما يتسبب الكحول في الجفاف، ما قد يمنع كليتيك من العمل بشكل جيد ويؤدي إلى زيادة الوزن، وأمراض الكبد، وارتفاع ضغط الدم.

الإقلاع عن التدخين,

يزيد التدخين من خطر الإصابة بسرطان الكلى ويضر بالأوعية الدموية، ما يؤثر على كليتيك عن طريق إبطاء تدفق الدم إليها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *