سيارات واليات

نصائح عن معرفة السيارة اذا كانت فيها حادث قبل الشراء

يفضل عدد كبير من السائقين شراء السيارات المستعملة من أجل توفير مبلغ من المال، ولكي لا يخسروا الكثير عند إعادة البيع، لكن بسبب عدم امتلاك بعض السائقين خبرة مناسبة في مجال السيارات فإنهم يتعرضون للغش من قبل عدد من التجار الفاسدين، فربما تكون السيارات قد تعرضت لحوادث جسيمة وغير واضحة وبهذا فيعمد هؤلاء التجار إلى إخفاء آثار هذه الحوادث ببراعة شديدة.

ولهذا السبب نقدم لكم عدد من النصائح لكيفية فحص السيارة المستعملة بنفسك قبل الشراء كي تعلم إذا ما كانت تعرضت إلى حادث.

مصابيح جديدة غير أصلية:

عندما تتعرض السيارة لحادث ما فان المصابيح هي أول ما تتضرر وتنكسر، لهذا يتم شراء مصابيح جديدة، لذا قم بفحص ومقارنة المصابيح الأمامية والخلفية وإن وجدت تفاوتاً في نقاوة زجاجها فإن هذا يدل على استبدال أحد المصابيح، في هذه الحالة افتح غطاء المقدمة وافحص قواعد المصابيح، ولو وجدت أنها جديدة فإن هذا يدل على تعرض السيارة لحادثة.

تفاوت درجات طلاء السيارة:

من الطبيعي عندما تتعرض السيارة لحادثة أن يتم إعادة طلاء الجزء المتضرر، ومهما كانت براعة الفني في إعادة طلاء الجزء المتضرر فإنه يمكن اكتشاف الطلاء الجديد من خلال الفحص الجيد، وذلك بقيامك بالتركيز جيداً على الطلاء وانعكاسات الضوء عليه أي لا تنظر إليه مباشرة بل من الجوانب وتحت إضاءة قوية، سيظهر تفاوت الألوان أو التموجات حينها.

عدم إحكام غلق الأبواب:

من الصعب عند تعرض أبواب السيارة للتصادم أن يتم إصلاحها كما كانت، حيث يتسبب الحادث في ميلان أبوابها، وهو ما يجعلها لا تغلق بشكل تام أو بسهولة، لذا عند فحص السيارة يعتبر من الهام تجربة فتح الأبواب وغلقها عدة مرات وترى إذا كان هناك خلل أو ميلان.

صدور أصوات غير طبيعية:

عندما تنوي شراء سيارة مستعملة فإنه يجب قيادة السيارة والسير بها لتجربتها، مع الحرص على الاستماع إلى أي أصوات يصدر عنها، لأن بعض الأعطال كما يقال تتحدث عن نفسها، لذا قم بقيادة السيارة على طرق غير ممهدة، وفي حال سمعت أي صوت غير عادي فإن هذا قد يعني تآكلاً غير طبيعي في قواعد الإطارات أو محاورها وغيره.

أيضاً احذر إذا سمعت صوت احتكاك معدن مع معدن، خاصة في المحرك، حيث أن هذا قد يشير إلى ضرر في المكابس، كما تأكد من عمل القير بكفاءة، والمقود، والمكابح وباقي أجزاء السيارة الحيوية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *