الطيور

معلومات عن طير الهدهد

ان الهدهد هو طير له عرف مميز على رأسه، اللون بني فاتح وعرفه البني مرقط من أطرافه بالريش الأسود ونصفه الأسفل أسود مرقط بالريش الأبيض في نظم جميل، له طريقة مميزة في الطيران، ويتغذى على الحشرات ويشاهد أفراداً في المناطق الزراعية، وهو من أصدقاء الفلاحين فهو ينظف الأرض من الديدان واليرقات والآفات. يعد وجوده ومشاهدته علامة على نقاء البيئة من المبيدات الحشرية، وممنوع صيده (كما هو الحال بالنسبة لأبو قردان وأبو فصادة، حيث أنه لا يؤكل. وهو يعيش في المناطق الجنوبية والوسطى من آسيا وأوروبا ويتواجد في إفريقيا بشكل كبير، ويعيش في التضاريس وكروم العنب والمروج وبالذات مروج السافانا وفي الأشجار المتفرقة وهو غير مستقر في مكان واحد، بل هو دائم التنقل والترحال من مكان لآخر بحثا عن الغذاء.

لقد ذكر الهدهد في القرآن على لسان النبي سليمان: {وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ}

اين يسكن الهدهد,

يسكن هذا الطائر في جحور الأشجار أو الجحور الصخرية الضيقة وحتى في المباني القديمة. وتجلس الأنثى 12-15 يوماً على بيضها كفترة حضانة حتى تفقس. الذكر يطعم الأنثى أثناء فترة الحضانة ويطعم الصغار بعد الفقس. وعادة ما يحتضن صغيرين كل عام بحيث يغادرون العش بعد 26-32 يوماً من التفقيس، وله قابلية عجيبة في طلب الماء والكشف عن تواجده تحت الأرض. يتميز بسرعته الفائقة في الطيران والعدو،

صفات الهدهد,

ان من صفات المميزة لطير الهدهد هو أنه يتمكن أن يبعد أي حيوان ضار أو مفترس عن عشه وصغاره عن طريق رش رذاذ أسود زيتي برائحة كريهة من غدة بقاعدة الذيل تبعد أي متطفل، بل وحتى الصغار يستطيعون ذلك إن أحسوا بالخطر.

ايضا يتميز هذا الطائر برشاقته وحسن مظهره وخصوصاً مع تلك النتوءات الريشية أو القزعة الموجودة في مؤخرة رأسه.

وصف جسم الهدهد,

طوله حوالي 31 سم وألوانه تختلف حسب المناطق، فمنها الدارسينية -نسبة للقرفة أو الدارسين وهو نوع من البهارات البنية الداكنة- ومنها الكستنائي مع أجنحة مخططة أو ملونة بالأبيض والأسود.

منقاره معقوف طويل وقوي وأجنحته دائرية تقريباً، أرجله قصيرة وذيله مربع، والريش الجميلة في مؤخرة رأسه قد تتحول لشكل مروحي عندما يستثار، ويعمل على نفخ ريش رقبته عند المناداة.

وعند الخطر يومض برأسه. يتناول الأعشاب من البراري المفتوحة ويفضل الحشرات كالديدان ويرقاتها اللينة التي يلتقطها من الترب وفتحات الصخور الضيقة باستخدام منقاره الطويل، كما يأكل الحيوانات الصغيرة كالسحالي والعظايا. وقد يأكل بمفرده أو مع زوجه خلال فترة تربية الصغار خصوصاً في فترات الربيع والصيف، وبقية الأوقات قد يتغذى بشكل جماعي. وفوق رأسه قزعة سوداء، وهو أسود البراثن، أصفر الأجفان، يقتات الحبوب والدود، ويرى الماء من بعد ويحس به في باطن الأرض فإذا رفرف على موضع علم أن فيه ماء،

اين يعيش الهدهد,

يعيش الهدهد في أماكن عديدة من العالم ويجمع فيما بينها اعتدال الطقس. لكي يحظى الهدهد على رضاء أنثاه فهو يقترب منها محضرًا لها غذاء مثل يرقة في منقاره ويحاول مراضاتها مستعرضًا ريشه وناشرًا تاجه وحانيًا رأسه.

ولكن الأنثى لا تستجيب له بسهولة وتنظر في جميع الأرجاء ما عدا المكان الذي يقف فيه. وبعد أن تحيره فترة تقترب منه وتأخذ اليرقة من منقاره، إلا أن هذا لا يعني رضاها التام. فهي تريد فحص العش الذي أعده لعش الزوجية. وبعد استعراضها للعش أثناء حيرته ومنوراته فهي تقبل المعاشرة. يعيشان سويًا وتبيض بين خمسة إلى 7 بيضات، وبعد الفقس يتولى الزوجان بالتناوب إحضار الغذاء للصغار.

يخدع الهدهد أعداءه الطائرين في السماء بأن يلقي نفسه على الأرض مغيرًا شكله تمامًا بحيث يختفي شكله كطائر، فلا يهاجمه العدو. طريقة الهدهد في الطيران تكون متقطعة مغيرًا الاتجاه فجأة مثل طيران الفراش وقد تصل سرعته إلى نحو 40 كيلومتر في الساعة. يفضل الهدهد ثقوبًا في الأشجار لتكون عشًا يعيش فيه مع أنثاه.

عند اقتراب وقت الشتاء في أوروبا ينزح الهدهد إلى الجنوب إلى أفريقيا إلى أن يتحسن الجو. وقد يقطع في ذلك مسافات تبلغ 8000 كيلومتر وهو يحب الشمس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *