حياة رسول الله

معلومات عن الرسول محمد صلى الله عليه واله و سلم

1) لما حملت آمنة بنت وهب برسول الله (صلى الله عليه واله و سلم) كانت ترى كل يوم في الرؤيا أحد الأنبياء و المرسلين يبشرها أنها سوف تلد سيدهم .

2) رسول الله صل •اللّـہ̣̥ عليه واله لما ولد خرج معه نور رأت أمه قصور بلاد الشام على هذا النور .

3) لما ولد رسول الله (ص) احيطت مكة بكوكبة من الملائكة بقيادة جبريل عليه السلام وكانت الأكوان كلها تحتفل يوم ولادته .

4) نكست الأصنام و هوت على وجوهها ، وتصدع ايوان كسرى و غيرها من المعجزات التي تدل على أن مولود الليلة هو مولود غير عادي .

5) رسول الله صلى الله عليه واله وسلم لم يكن له ظل و لهذا سببين أولاً لأن الإنسان إذا كان له ظل ممكن أن كل انسان يدوس بقدمه على رأس الآخر بمعنى أنه يدوس على ظل رأسه ولذلك اكرم الله عز و جل نبيه بأنه لم يجعل له ظلا ، كما أن النور الضعيف له ظل أمام النور القوي يعني الشمعة لها ظل بوجود الشمس لأن نور الشمس أقوى لكن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يكن له ظل لأن نوره أقوى من نور الشمس .

6) رسول الله صلى الله عليه واله وسلم كان يرى من خلفه وقد إشتهر أنه لم يلتفت قط لأنه يرى من خلفه كما يرى من أمامه ، وفي احدى المرات كان جد بني مروان لعنه الله يستهزئ بالنبي فكان النبي سائراً فمشى وراءه و أخذ يمد لسانه ، الرسول وهو يمشي لم يلتفت إليه و قال له : فض الله فاك . فسقطت أسنانه كلها بلحظتها و مرة أخرى جاء الملعون نفسه و مشى خلف رسول الله صلى الله عليه واله وسلم بطريقة هزلية يقصد أن يهزأ بها من مشية النبي ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( كن كذلك ) أي دعا عليه أن يبقى يمشي بهذه الطريقة فبقي حياته كلها يمشي و يتأرجح بشلل شبه كامل .

7) كان رسول الله صلى الله عليه واله وسلم لا ينام و هو الذي كان يقول ( تنام عيناي و لا ينام قلبي ) ويعني بانه وهو نائم يكون بكامل وعيه لما يجري حوله .

كان رسول الله صلى الله عليه واله وسلم يسمع للطعام تسبيح في يديه الشريفتين ، لأن الطعام يسبح بين يديه فرحاً بأن أفضل و أشرف مخلوق سيأكل منه .

9) كان النبي صلى الله عليه واله وسلم يخرج منه رائحة العطر من عرقه ، وكان من يصافح رسول الله صلى الله عليه واله وسلم يبقى لليوم الثاني يمسح على رأس زوجته و أولاده و يده معطرة من أثر مصافحة للنبي فكأنما يد النبي أخرجت من جونة عطار .

10) لم يكن لرسول الله صلى الله عليه واله وسلم طول معلوم ، فإذا مشى مع الطويل طاله يعني إذا مشى مع رجل عملاق صار رسول الله صلى الله عليه و اله وسلم أطول منه و إذا جلس كان كتفه أعلى الجالسين ، أما إذا مشى وحده فإنه يميل إلى الربعة أي لا طويل و لا قصير .

11) تعرفه الدواب حين يركب عليها ، فكانت تركض و تنحني له ليركبها . كانت الدواب مأمورة و نذكر عندما هاجر النبي إلى يثرب ( التي تغير اسمها إلى المدينة المنورة و ذلك بعد أن شرفها رسول الله صلى الله عليه واله وسلم وأقام فيها ) و صار الناس كل واحد يطلب من النبي أن يسكن قربه فقال دعوها ( الناقة ) فإنها مأمورة و وقفت قرب منزل أبو أيوب الأنصاري رضي الله عنه وخرج أبو أيوب فرحاً و يقول لأمه وكانت عمياء إن رسول الله جارنا وكان الناس يقولون ويرددون ( طلع البدر علينا ) لشدة جمال النبي والنور الذي يخرج من وجهه فقالت والدة أبو أيوب الأنصاري : يا ليتني أراه فمسح رسول الله صلى الله عليه واله سلم على عينيها فارتدت بصيرة .

12) الذباب و الحشرات لم تكن تقترب من رسول الله صلى الله عليه واله و سلم .

اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد واله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *