الحياة الزوجية

الافعال الغير مرغوب بها في العلاقة الزوجية

ان للعلاقة الزوجية حدود امر الله بها لكل زوجين هذا لحماية الزوجين من الاضرار الناتجة عن التصرفات السيئة في العلاقات الزوجية وان هذا الموضوع هو هدف أساسي وفيما يلي اهم الافعال المحرمة بين الزوجين.

جماع العبادات,
ويعني القيام بالعملية الجـ نسية بين الرجل والمرأة في أوقات العبادة التي يحرم فيها الجـ ماع وهي وقت الصيام وأداء فريضة الحج والإحرام. وهو محرم بالآيات القرآنية وإجماع الأئمة، ومنها قوله تعالى: (وَلَا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ).

الجـ ماع الدموي,
ويعني ممارسة العلاقة الجـ نسية وإتيان الرجل زوجته في فرجـ ها في أيام الدورة الشهرية أو في أيام النفاس لديها. وهو محرم بدليل الآيات القرآنية والأحاديث الشريفة وإجماع الأئمة، ومنها قوله تعالى: (وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ ۖ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ ۖ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىٰ يَطْهُرْنَ ۖ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ). وقوله صلى الله عليه وسلم: “من أتى حائضًا أو امرأة في دبرها أو كاهنًا فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد”.

والحكمة من حرمانية الجـ ماع الدموي هو الأضرار والأمراض والالتهابات التناسلية التي يمكن أن تنشأ من جراء ذلك، والتي لا تقتصر في ضررها على المرأة فقط، بل تمتد لتطال بضررها الرجل أيضًا. أما إذا اقتصر الأمر على المـ داعبة والممارسات الأخرى دون إيـ لاج القـ ضيب في فتحة الفـ رج، فلا حرج في ذلك، ودليل ذلك حديث عائشة رضي الله عنها: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمر إحدانا إذا كانت حائضًا أن تتزر ثم يضاجعها.

جـ ماع الـ دبر,

ويكون بإتيان الرجل زوجته في دبـ رها وإيـ لاج قضـ يبه في فتحة الشـ رج لديها بدلًا من فتحة الـ فرج، وهو محرم بالقرآن الكريم والأحاديث الشريفة وبإجماع الأئمة، وذلك لمنافاته العلاقة الجـ نسية الصحيحة والفطرة السوية، ولكون فتحة الـ شرج مكان نزول النجاسة والقذارة وليس مخصصًا للعملية الجـ نسية. ومن الأدلة على حرمانية جماع الـ دبر قوله تعالى: (فَأْتُوهُنَّ مِنْحَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ). أي إيـ لاج القـ ضيب الذكري في فتحة الفـ رج لدى المرأة، وكذلك قوله صلى الله عليه وسلم: “ملعون من أتى امرأته في دبـ رها”.

عدم الإيذاء,
وتتضمن العلاقة بين الرجل والمرأة أى زوجته حسن العشرة .
ويتفرع منها عدم الإيذاء وأن ينفق الرجل على زوجته النفقة الشرعية كما لا يجب عليه أن يهجرها فى الفراش , وعلى الزوجة أيضاً أن تطيعه فلا تأخذ من ماله إلا بإذنه ولا تدخل أحد بيتها فى غيابه ولا تسافر إلا بإذنه .

امور اخرى يجب الابتعاد عنها في العلاقة الزوجية,

_الم مارسة في الأماكن غير المسموح بها شرعاً، نظراً لما تسبّبه من آلام شديدة للزوجة، فضلاً عن احتمال تعرّض الزوجين لبعض الأمراض.
_ ممـ ارسة العلاقة الزوجية أثناء الحـ يض، وكذلك خلال فترة النفاس التي تعقب الولادة، وذلك تجنّباً لإصابة الزوجين بالأمراض، فضلاً عن أنه محرّم.
_ ممـ ارسة العلاقة الزوجية عند وجود التهابات لدى الزوج أو الزوجة، لأنها تؤدّي إلى تأخير شفائها.
_مشاهدة الأفلام الم منوعة أثناء ممـ ارسة العلاقة الزوجية إذ تؤدّي محاولة تقليدها إلى عواقب وتبعات خطيرة.
_ممـ ارسة العلاقة الزوجية بصورة عنيفة، لأن ذلك يؤذي المرأة وقد يؤدّي إلى إصابتها بنزيف دموي.
_ممـ ارسة العلاقة الح ميمة وفق أوضاع معيّنة قد تكون صعبة أو مؤلمة للمرأة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *