تاريخ وجغرافيا

ما سر المنطقة 51 في الولايات المتحدة الأمريكية

ما حكاية المنطقة 51؟

المنطقة 51 هي موقع على الخريطة واسم شائع لقاعدة جوية أمريكية. وتقع في بحيرة غروم الجافة في صحراء نيفادا، على مسافة 135 كيلومتر شمالي لاس فيغاس.

وتجري في داخل هذه المنطقة أمور سرية للغاية. ولتحذير العامة من الاقتراب، فقد أقيمت لهذا الغرض لافتاتٌ وأجهزة مراقبة إلكترونية فضلا عن عناصر حراسة مسلحين.

ويُحظر التحليق فوق المنطقة 51، رغم أن الموقع ترصده الأقمار الاصطناعية، وللقاعدة مدرجات للطائرات يصل طولها إلى 3.7 كم.

وتغطي المنطقة بالكامل أكثر من 2.9 مليون فدان. وبحسب الجيش الأمريكي، فإنها تمثل “مضمارا واقعيا ومتعدد الأبعاد لإجراء اختبارات وتدريبات”.

لماذا أنشئت؟

أقيمت المنطقة 51 إبان الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي كمكان لاختبار وتحديث الطائرات، بما في ذلك طائرات الاستطلاع من الطراز “بلاكبيرد”.

ورغم افتتاح المنطقة 51 عام 1955، إلا أن وكالة الاستخبارات الأمريكية سي آي أيه لم تقرّ بوجودها رسميا إلا في أغسطس/آب 2013.

وبعد مرور أربعة أشهر من إعلان السي آي أيه، أصبح باراك أوباما أول رئيس أمريكي يتحدث عَلنا عن المنطقة 51.

ماذا يجري هناك اليوم؟

رغم ندرة المعلومات الرسمية، يُعتقد أن الجيش الأمريكي لا يزال يستخدم المنطقة 51 في تحديث الطائرات الجديدة، وأن نحو 1,500 شخص يعملون هناك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *