تاريخ وعلوم

قصر دينار في دارفور

إقليم دارفور في السودان. تحد الإقليم ثلاث دول: من الشمال الغربي ليبيا ومن الغرب تشاد ومن الجنوب الغربي أفريقيا الوسطى, و من الجنوب دولة جنوب السودان، فضلاً عن متاخمته لبعض الولايات السودانية مثل كردفان والولاية الشمالية.

عندما تخطو 500 متر فقط داخل رواق قصر السلطان علي دينار ، الذي شيدته أنامل عثمانية، يعود بك الزمان إلى نحو ستة قرون مضت، حيث سلطنة الفور، واحدة من الممالك الإسلامية القوية، التي كانت حدودها ضمن ما يعرف اليوم بإقليم دارفور، غربي السودان.
تاريخ هذه السلطنة، التي أسستها قبيلة الفور، أكبر قبائل إقليم دارفور، يعود إلى عام 1445، لكنها لم تزدهر، وتكتسب سمعة سياسية وعسكرية، كتلك التي شهدتها في عهد آخر سلاطينها علي دينار.
ورث دينار العرش من أجداده عام 1898، بالتزامن مع الغزو الإنجليزي للسودان، وكان من أبرز الشخصيات التي ناهضت ذلك الغزو.
كانت سلطنة الفور، أو ما عٌرف لاحقا بإقليم دارفور، آخر رقعة من الدولة السودانية بشكلها الجغرافي الحديث استطاع الغزو الإنجليزي اخضاعها لسلطته عام 1916، بعد معركة حامية الوطيس استبسل فيها السلطان دينار، ولقي حتفه فيها مع الآلاف من جنده.
عندما تولى دينار العرش سعى إلى تحديث سلطنته الإسلامية من جوانبها الاقتصادية والاجتماعية والعسكرية، وكان من شواهد ذلك قصره الذي شيده ما بين 1911 و1912، على نحو 3 آلاف متر مربع.
صاحب هذا العمل الهندسي الفريد بمعايير عصره كان مهندساً من بلاد الأناضول، يدعى الحاج عبد الرازق، حيث كان دينار حليفا للدولة العثمانية، وعضد حلفه معها إبان الحرب العالمية الأولى، التي تزامنت مع الغزو الإنجليزي.
ووفق معايير العمارة في السودان في ذلك الوقت، كان القصر مفخرة للسلطنة، حيث شيد من طابقين رغم أن مواد تشييده اقتصرت على الطين والخشب.
تم سقف القصر بخشب الصهب بينما تم نجر الأبواب والنوافذ من خشب القمبيل، وكلاهما أخشاب أشجار جبلية تمتاز بالصلابة.ما يميز القصر ليس ارتفاعه فحسب، بمعايير تلك الفترة، بل متانته، حيث كان سمك جدرانه يتجاوز المتر.
ويوجد داخل القصر غرفتين للسلطان في الطابق العلوي، واثنتين في الطابق السفلي، يستقبل في إحداها ضيوفه مع حديقة في بهوه.
كما يوجد في جزء منفصل من القصر 5 غرف أخرى كانت تستخدمها زوجات السلطان، بينما تشغل حديقة القصر وبهوة من الجهات الأربعة بقية مساحته الشاسعة.
المرجعية الإسلامية للسلطنة كانت جلية في عمارة القصر، حيث كٌتب على باب الغرفة التي يستقبل فيها دينار ضيوفه بقطع صغيرة من العاج وسن الفيل لا إله إلا الله.. محمد رسول الله، علاوة على أسماء الخلفاء الراشدين (أبو بكر الصديق، عمر بن الخطاب، عثمان بن عفان، علي بن أبي طالب) رضي الله عنهم.
بعد سقوط السلطنة، اتخذ الإنجليز من القصر مقرا لهم، وبعد استقلال البلاد في عام 1956 حافظت الحكومات الوطنية عليه كإرث وطني، قبل أن يقرر الرئيس الأسبق جعفر نميري، عام 1977 تحويله إلى متحف يؤرخ للسلطنة، علاوة على حضارات السودان النوبية القديمة.
اليوم نادرا ما يزور أحد سواء من السودانيين أو الأجانب مدينة الفاشر، العاصمة التاريخية لدارفور، دون أن يمر بقصر السلطان المشيد على مرتفع أشبه بالهضبة.
في أقسام القصر الذي تحول إلى متحف يطغى عليه الإرث الإسلامي للسلطنة، حيث تُشاهد مصحفًا كتب بخط اليد وصل إلى السلطان كهدية، علاوة على إبريق للوضوء مصنوع من الفضة.
عسكريا، ستجد السيوف والحراب والدروع التي قاتل بها جنود السلطنة الإنجليز المدججين بالأسلحة النارية، وستجد أيضا بندقية أهداها العثمانيين لحليفهم “دينار”.
لكن أهم ما في المتحف صورة أرشيفية للمَحمل، وهي قافلة سنوية كان دينار يسيرها إلى الأراضي المقدسة، حيث تحمل كسوة الكعبة، علاوة على مؤن لإكرام الحجيج.
وحسب مؤرخين، فإن الإنجليز كانوا قد عطلوا آنذاك القافلة السنوية، التي كانت تذهب من مصر إلى مكة المكرمة حاملة كسوة الكعبة، ليبادر السلطان دينار بتسيير قافلة بديلة.
أيامها حفر السلطان دينار آبار في الأراضي المقدسة ليسقي منها قوافل الحجيج، والتي كانت من بينها أفواج الحجيج القادمين من غرب أفريقيا، والذين كانوا يمرون بسلطنة الفور أولا، ليتولى السلطان تأمينهم ضمن قافلته في طريقهم إلى الحجاز.
يقول مؤرخون إن الآبار الشهيرة التي يطلق عليها أبيار علي في الأراضي المقدسة تحمل اسم السلطان علي دينار، وليس رابع الخلفاء الراشدين، علي بن أبي طالب (رضي الله عنه).
ولكن اسم ابيار على تكلم عنه ابن تيميه اى قبل مولد على دينار بمئات السنين ولذلك فهذا لا يصح ذكره مع مكانة على دينار ولكن الحق احق ان يتبع وقيل انها نسبة الى على ابن ابى طالب ولكن حتى العلماء الذين ذكروا ذلك قالوا ان ذلك من كلام العامة اى لا يصح ولم يؤكد ولذلك الى الان لا يعلم الى اى على تنسب ابيار على ثمّ نحن جديرون بإحياء ما نطق به سيّد الخلق بتسمية الميقات باسمه الذي سمّاه رسول الله صلى الله عليه وسلّم , فهو (ذو الحليفة)
وبحسب أحمد هنو، مراقب المتحف، فإن القصر جزء من ذلك التاريخ المشرق لسلطنة الفور، لذا يستمتع يوميا باصطحاب زوار المتحف إلى مختلف أقسامه لتعريفهم بتلك الحقبة.
في حديقة القصر، وبشكل يومي، اعتاد طلاب جامعة الفاشر أن يأتوا لمراجعة دروسهم في أجواء هادئة تذكرهم أيضا بإرثهم العظيم..
القصر الذي نقشت على جدرانه كلمات تقول: “حياتها باطلة، ونعيمها يزول، ولو كانت الدنيا تدوم لأهلها لكان رسول الله حيا وباقيا ، كل شيء فان وليس يبقى إلا وجه الله”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *