قصص وعبر

قصة عن الأمانة

في قديم الزمان كان هناك في دمشق سوق اسمه سوق مدحت باشا أو السوق الطويل و كانت العادة أن توضع الأمانات من أموال و ذهب عند أول دكان في هذا السوق و يغادر صاحبها إلى الحج و عند عودته يمر على صاحب الدكان و يأخذ أمانته و يمضي إلى بلده …….

و في أحد الأيام جاء رجل من خارج دمشق يحمل صرة حمراء و توقف عند أحد الدكاكين و أعطى صاحب الدكان هذه الصرة طالبا منه أن يودعها عنده أمانة إلى حين عودته من الحج …..

وافق صاحب الدكان بعد أن تأكد من عددها البالغ ثلاثة آلاف درهم و تعرف عليه و غادر الرجل إلى الحج قاصدا بيت الله ….. الحرام … بعد عدة أشهر عاد الرجل و دخل إلى الدكان فلم يجد صاحبها فسأل عنه فقال له العمال إنه في البيت و سيعود قريبا و عند عودته طلب منه الرجل ماله.

فقال له كم أودعت لدينا.
قال له : ثلاثة آلاف درهم.
قال له : ما اسمك .
قال له : اسمي فلان ألا تذكرني
قال له : في أي يوم كان .
قال له : يوم كذا و بدأ الرجل يرتاب من الأسئلة.
قال له : ما لون الصرة التي وضعتها بها.
قال له : صرة حمراء.
قال له : اجلس قليلا و أمر بإحضار الطعام استأذن منه بأن عنده أمر ضروري و سيعود على الفور .

انتظر الرجل وقت ليس بالقصير و إذا بصاحب الدكان قد جاء حاملا معه صرة حمراء و فيها ثلاثة آلاف درهم عدهم الرجل و تأكد منهم و قال لصاحب الدكان جزاك الله خيرا و انصرف ……

و بينما هو يمشي في السوق و إذا به يرى شيئا غريبا اقترب ليتأكد منه فدخل إلى دكان آخر و كانت المفاجأة ….. هذا هو الدكان التي وضع أمانته فيه .

قال لصاحب الدكان السلام عليكم.

فرد صاحب الدكان وعليكم السلام و رحمة الله.
تقبل الله منك الحج و الحمد لله على سلامتك .
هذه أمانتك يا حاج فأعاد له صرته و فيها ثلاثة آلاف درهم.

أصاب الرجل الدهشة فقص عليه ما حصل.

و أنه أخطأ في الدكان و دخل عند جاره فأعطاه المال و لم يشكك بكلامه .

ذهبوا إليه و سألوه كيف تعطي الرجل المال و هو لم يضع عندك أمانته في الأصل …..؟؟؟

فقال لهم :
و الله الذي لا إله إلا هو إني لم أعرفه و لم أتذكر أن لديه أمانة عندي و لكن لما رأيت أنه واثق من كلامه معي و أنه غريب عن هذه البلاد فكرت أني إن لم أعطه أمانته سيذهب مكسور الخاطر و سيحدث أهله و يقول أن أمانته سرقت منه في سوق دمشق و سيذيع الصيت عن أهل الشام كلهم و ليس عن الشخص الذي سرق منه الأمانة …..

و تذكرت كلام الله تعالى :
(فإن أمن بعضكم بعضا فليؤد الذي أؤتمن أمانته و ليتق الله ربه )
فذهبت و بعت بضاعة كانت عندي بألف درهم فلم تكف لسداد الأمانة و استدنت من صديق ألف و خمسمائة درهم و كان معي خمسمائة فأكملتهم له ……

اين نحن من هذا في زمن أصبح أكل أموال الناس بالباطل مذهب و شطارة و أصبح الأمين عملة نادرة و شيء غريب بين الناس …..

صدق رسول الله (صلى الله عليه وسلم) حين قال :
” إذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *