قصص وعبر

قصة الامراة العاجوز والصفقة الخاسرة

يحكى أن عجوزاً فرنسية اسمها جين وقد بلغت من العمر تسعين عام 

وقد أرملة تكون لها بنت واحدة وقد حصلت على حفار واحد وموصفات مختلفة في مكان واحد في وسط باريس وفي منطقة حيوية … كان ذلك في عام ألف وتسعمائة وخمسة وستين ولم تجد جين أحدا يعيلها ويصرف عليها وهي لا تستطيع العمل ومدخولها الوحيد قليل جدا ولا يكفيها ، وقد لاحظ ذلك أحد المحامين فأراد استغلال الوضع لصالحه فعرض عليها أن يدفع لها مبلغ ألفين وخمسمائة فرنك فرنسي شهريا طيلة حياتها مقابل أن تعطيه الشقة بعد مماتها
وافقت جين من دون تردد خصوصاً بعد أن وضه راجع عن ذلك العقد ولا يمكن لأي طرف إلغاؤه … اعتقد المحامي أن امرأةً في هذا السن لن تعيش أكثر من سنتين أو ثلاث وستحصل على الشقة بسعر زهيد ..
ما حصل غير لكن ذلك تمآما فقد عاشت جين وبلغت سن المائة وعشرين وإثنين ومات المحامي قبلها بسبب مرض السرطان وعاشت هي واحتفظت بالشقة بعد آن دفع المحامي طيلة ثلاثين عاما أضعاف قيمة الشقة ولم يحصل على شيء في النهاية ..

فعلا صفقة خسرانة ..
سبحان الله قد يظن الانسان احيانا انه اطول عمرا من غيره وانه قد يستفيد من غيره بالحيلة لكنه لايعلم ان الله سخره لتعيش هذه المرأة على حسابه ويموت هو بحسرته ..
فسبحان من سخر لها انسانا ينفق عليها حتى يموت هو وتعيش محتفظة بشقتها ،، …

للعبرة … 😉😉 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *