قصص وعبر

قصة الافعي والناي

يروى ان رجلا كان يذهب للغابة ليأتي بحطب ليبعه ويطعم أولاده ، ويوماً جلس يستريح واخرج نايه فعزف عليه ، وصوت الناي شجي وجميل
واثناء ذلك خرجت أفعى ضخمة من حجرها ففزع الرجل ،وهب واقفا يريد الهرب ، فقالت له لا تخف فإن جمال عزفك أشجاني وأراح نفسي
فهل لك كل يوم ديناراً ذهبيا وتعزف لي .
قال أجل ، وبدأت رحلة العزف ، فيخرج الرجل كل صباح فيعزف للأفعى ، فتخرج له ديناراً
فيأخده الرجل ويذهب لبيته مسروراً ،،
وفي يوما ما مرض الرجل وعجز عن القيام ، فقال لابنه ،،
يابني اذهب لإرض كذا واعزف على نايك اللحن الفلاني عندها ستخرج لك أفعى فتعطيك ديناراً ، فهاته نشتري به طعامنا ،،،
فذهب الولد وفعل ما أمره ابوه ، فخرجت الأفعى فألقت الدينار ، ةهكذا دواليك كل يوم يذهب ويعزف ويعود بالدينار .
وصل الولد من الحال وقال سأقتل الأفعى وأخرج الكنز دفعة واحدة ولا أبقى على حالة الاستجداء هذه .
وجاء في اليوم التالي ففعل كالعادة وخرجت الأفعى، عندها إستبق الأفعى بضربة فقطع ذيلها
ولكن سارعت بلذغه وقتله .
وبعد زمن عاد الرجل فعزف كثيراً وفي أخر المطاف خرجت الأفعى
فقال لها لقد سامحتك
ونعود لسيرتنا الأولى ، فأعطته دينارين وقالت له :
ياصاحبي لا ترجع الى هنا ثانية
فإنك عندما تراني لن تنسى إبنك ، وعندما اراك لن أنسى ذيلي .
الطمع ذلك السلوك الذي لو إستحوذ على الإنسان غره وأودى به في النهاية الى الهاوية ،،،
الطمع هو ذلك السلوك الاناني الذي يجعل الإنسان لا يشبع ولا يرضى فيبقى ساخطا حتى نهاية حياته 👈
فعلا ان القناعة كنز لا يفني..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *