قصص وعبر

قصة ابو نواس والاسطبل

يقال ان الخليفة ” المأمون ” انشد قصيدة أمام مدعويه وحاشيته وكان جالساً بينهم الشاعر أبو نواس
وبعد أن انتهى من إلقاء القصيدة , نظر إلى أبي نواس وسأله : هل أعجبتك القصيدة يا شاعر ؟
أليست بديعة ؟
فأجابه أبو نواس : لا أشم بها أيه رائحة للبلاغة !
فغضب المأمون وسرها في نفسه , ثم مال على حاجبه وقال له : بعدما أنهض وينهض المدعوون وينفض المجلس , احبسوا شاعرنا في الإسطبل مع الخراف والحمير .

وظل أبو نواس محبوساً في الإسطبل شهراً كاملاً , ولما أفرج عنه وخرج من الإسطبل , عاد إلى مجلس الخليفة .. وعاد الخليفة إلى إلقاء الشعر ، وقبل أن ينتهي من الإلقاء , نهض أبو نواس , وهم بالخروج من المجلس , فلمحه الخليفة , ثم سأله : إلى أين يا شاعر ؟

فأجاب أبو نواس : إلى الإسطبل يامولاي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *