اخبار العالم

شاب يضرب طبيبة على انفها ويسبب لها نـ زيف

وسط تفاعل واسع لقضیتھا في أوساط الرأي العام، روت مقیمة الجراحة العامة، الدكتورة روان أسعد، تفاصیل تعرضھا للاع تداء أثناء أدائھا لعملھا في مستشفى الأمیر حمزة الخمیس الماضي، في وقت حملت نقابة الاطباء على الحكومة ووزارة الداخلیة، متھمة ایاھما بـ“التقصیر“ بحمایة الكوادر الطبیة، وھي تھمة رفضتھا وزارة الداخلیة رسمیا امس.
الطبیبة روان، ذات الـ27 ربیعا، قالت من على سریر الشفاء امس، إن یومھا بدأ بشكل طبیعي أثناء قیامھا بعملھا الخمیس، لتتفاجأ بوصول حالة لطوارئ المستشفى لمریض كبیر بالسن، وبرفقتھ عدد من أفراد أسرتھ، وعندما طلبوا منھا إیجاد سریر للمریض بالعنایة المركزة، بینت لھم أنھ لیس ھناك أسرة فارغة بالمستشفى، وأنھا ستحاول الاتصال بالقسمى المسؤول عن الأسرة لإیجاد حل“.

وأوضحت انھ وفي خضم عملھا، قامت إحدى مرافقات المریض وبعد انتظار، بتوجیھ شتائم لروان ولأسرتھا، وتلفظت بألفاظ مسیئة لھا، ما دعاھا للاتصال بأمن المستشفى طلبا للحمایة من أي تطور یمكن أن یصل لحد الاعتـ داء“.

ولفتت إلى أنھا وأثناء محاولة تھدئتھا لمرافقة المریض، توجھ شاب نحوھا ولكمھا على وجھھا وأنفھا، ما جعلھا تترنح وتسقط أرضا غارقة بالدم اء، وأصیبت على أثرھا بنـ زیف داخلي في منطقة الأنف، ما اضطرھا للبقاء تحت المراقبة بالمستشفى.

مصدر الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *