شخصات تارخية

سيرة الأمبراطور يوليوس قيصر

ان الأمبراطور غايوس يوليوس قيصر هو جنرال وقائد سياسي وكاتب روماني ولد عام 13 يوليو 100 قبل الميلاد وتوفي عام 15 مارس 44 قبل الميلاد وهو أول من أطلق على نفسه لقب: إمبراطور وتولى الحكم (من 29 أكتوبر 49 قبل الميلاد الى 15 مارس 44 قبل الميلاد)

ولد يوليوس قيصر في عائلة عريقة من الأشراف الرومان، عايش في مرحلة مراهقته عهد الحرمان (الحرمان من حماية القانون) الذي فرضه ماريوس صهر أبيه. كما عايش عهد ديكتاتورية سولا وأوائل عهد بومبي (قائد روماني). ويعتبر يوليوس قيصر من أبرز الشخصيات العسكرية الفذة في التاريخ وسبب ثورة تحويل روما من جمهورية إلى امبراطورية. كان هناك العديد من الحكام الذين تبنوا اسمه وأبرزهم أبنه (بالتبني) أغسطس قيصر وبطليموس الخامس عشر (قيصرون) ابنه من كليوبترا السابعة وصولا لقياصرة روسيا تبنى اكتافيوس وجعله الخليفة الذي يمسك العرش بعده ولقد كان بعد النزاع بين ماركوس أنطونيس ولقد انتصر أكتافيوس وهزم ماركوس أنطونيس وشريكته كليوباترا السابعة وقد انتحر انطونيس وكليوبترا عام 30 ق.م

طفولة قيصر
لم يكن يوليس قيصر (غايوس يوليس قيصر) مجرد طفل عادي، بل تجلت منذ بواكير عمره ملامح ومعالم وقدرات فذة أثارت الدهشة واستحوذت على الإعجاب. لقد اتصف الطفل يوليس بالذكاء والكرم والجود والعطاء والنبل والشجاعة والوضوح والصراحة وتناول الأمور والقضايا بصور لا تخلو من الجدية اللافتة للانتباه. في الوقت الذي لم يعبأ فيه أقرانه بما يجري من حولهم. ورغم المحاولات المريرة لاجتذابه إلى سوقهم وحلقاتهم التي لا تغني ولا تسمن من جوع، إلا أنه مضى لا يبالى بهم. وفى شبابه أستمر على ذلك لا تجرفه تيارات الهواء ولا تسحره عيون الحسناوات. وتمتع بالقدرة على نسج علاقات اجتماعية عديدة ومتنوعة مع مختلف رجال روما مما أكسبه قدراً هائلاً من التقدير والاحترام لدى أهالي روما الذين كانوا يشيرون إليه بوصفه رجل روما القادم، وسيدها المنتظر، وإمبراطورها المرتقب.

تاريخ قيصر
كان يوليوس قيصر منذ صغره محباَ للعلم حيث درس في اليونان العديد من العلوم، إذ كانت اليونان مركز العلوم في ذلك الحين وكان أثرياء روما القديمة يرسلون أبناءهم إليها للتعلم ثم التدرج في العمل السياسي أو ما شابه. انضم قيصر إلى المعترك السياسي منذ بداياته حيث كانت عائلة قيصر معادية بصورة تقليدية لحكم الأقلية المتمثل بمجموعة من الأعضاء النبلاء في مجلس الشيوخ. وجاء قيصر ليتبع هذا التقليد. أودعه سولا بالسجن لفترة قصيرة لكنه تمكن من المحافظة على علاقات طيبة مع النبلاء لعشر سنوات بعد إطلاق سراحه. حتى أنه تم اختياره زميلاَ جديداَ في كلية القساوسة عام 73 ق.م. ثم انضم إلى صفوف الجيش الروماني كضابط ومحاسب تابع للحكومة الرومانية إلى أن قاد جيشه الخاص المعروف كأكثر جيوش روما انضباطاً على الإطلاق. وقف قيصر إلى جانب بومبي مؤيداَ له بصورة صريحة عام 71 ق.م. وشكل قيصر وبومبي وكراسوس أول حكومة ثلاثية.

خلال السنوات التسع التي تلت انشغل قيصر بقيادة حملاته في بقاع مختلفة من العالم شملت توسعة نفوذ روما إلى كل من بلاد الغال (فرنسا) وسوريا ومصر وغيرها، حيث كانت معظم حملاته ناجحة إلى حد مثير حيث عين حاكما لإسبانيا البعيدة ليتم انتخابه قنصلاَ. ونصب بعد ذلك حاكماَ على بلاد الغال، وكانت تلك مهمة شغلته لتسعة سنوات كان خلالها تاركاَ لبومبي وكراسوس أمر حماية مصالحه في روما. إلا أنه كانت هناك خلافات كثيرة بينهم عند هذا الوقت جعلتهم يعقدون لقاءَ فيما بينهم في لوكا عام 56 ق.م. في محاولة لحل تلك الخلافات. عين بومبي قنصلاَ وحيداَ عام 52 ق.م. بعد موت كراسوس الأمر الذي نتج عنه حرباَ أهلية وهزيمة لجيش بومبي في إسبانيا عام 45 ق.م ثم عاد قيصر بعد ذلك إلى روما ليكون حاكمها الدكتاتوري المطلق. حيث عاد بعد انتصار عظيم على بومباي ومجلس الشيوخ الذي كان جيشهم اضعاف جيش قيصر ولكن حكمة قيصر وخبرته العسكرية جعلت الأمور في صالحه.

حاول تحسين ظروف حياة المواطنين الرومان وزيادة فعالية الحكومة وجعلها تتبنى مواقف تتم عن صدق وأمانة وأعلن في عام 44 ق.م. عن جعل ديكتاتوريته المطلقة حكماَ دائما على روما، غير أن أعداءه الكثر دبروا له مؤامرة كانت نتيجتها اغتياله في آذار من عام 44 ق.م.، مما أدخل روما بحرب أهلية أخرى وحزن كبير على فقدانه حيث انتقم ماركوس أنطونيوس (زميل قيصر) وأغسطس قيصر (ابن قيصر بالتبني) من مغتالي قيصر وهم بروتس (الذي يعتقد أنه كان ابناَ لقيصر) والذي قدم له قيصر في حياته العديد من المناصب والألقاب وعينه حاكم لغاليا ومع ذلك صوب نحوه الخنجر وأيضا كاسيوس الذي كان يخدم في جيش قيصر أيضا مما جعل اغتيال قيصر قصة درامية تاريخية ذكرها العديد من الكتاب وأبرزهم شكسبير الذي وصفها بأقبح عملية اغتيال بالتاريخ.

اغتيال قيصر
ترجع أحداث اغتيال امبراطور الرومان قيصر إلى شهر مارس من عام 44 ق.م، وقد سجلها المؤرخ اليوناني بلوتارخ، هذه الحادثة اشترك فيها أقرب الناس إلى قلب الإمبراطور بروتوس حيث لم يكن أي شعور معاد نحو قيصر وانما كانت حجته الوحيدة هو شدة حبه لبلاده ويعترف أمام الجماهير الحاشدة حول جسد قيصر المطعون ” لقد قتلت قيصر ليس لقلَة حبي له، بل لأني أحب روما أكثر ” بينما كان الطرف الآخر المسؤول عن مقتل قيصر “كاسيوس” من أشد الناس الذين يمقتون قيصر ويحسدونه.

كان بروتوس قبل المؤامرة سيدا سمحا في الامبراطورية الرومانية، كريما في معاملته لمن هم دونه، وعلى الرغم من أن نواياه كانت حسنة وشريفة إلا أنه لم يهن في العيشة بعد مشاركته في اغتيال القيصر وخسر كل شي. تذكر كتب التاريخ أن زعيم المؤامرة، هو “كاسيوس” حيث أنه مدبر بارع، يعرف كيف يكسب تأييد المتآمرين الآخرين، وكيف يقوم بالتخطيط المحكم.

عائلة قيصر

علاقات

علاقات متعددة مع معظم نساء أعضاء مجلس الشيوخ وأبرزهم زوجتي كاتو.
علاقة مع أم بروتس (أحد مغتالي قيصر).
زوجات

الزواج الأول من كورنليا سنيليلا.
الزواج الثاني من بومبيا سولا (ابنة بومبي).
الزواج الثالث من كالبورنيا بسونيس.
الزواج الرابع من ملكة مصر كليوبترا السابعة.
ابناء قيصر

جوليا قيصر من زواجه الأول.
بطليموس قيصر (قيصرون) من كليوبترا الذي أصبح آخر فرعون لمصر وهناك من يظن ان ابنه قيصرون قد قتل بعد ما قتل قيصر لكي لا يطالب بالسلطة التي كانت لأبيه غايوس يوليوس قيصر
أغسطس قيصر ابنه بالتبني الذي أصبح أول إمبراطور لروما.
‘الزواج الأول من كورنليا سنيليلا’

تزوجها في التاسعة عشر وربما الثامنة عشر. كانت جميلة وحسناء، وكان لافتاً أن يعقب هذا الزواج أمراً إمبراطورياً صدر من قصر الإمبراطور (سولا) يدعو كل زوج أن يطلق زوجته مادام أي من الزوجين على صلة وثيقة بحزب (ماريوس) المعارض لنظام حكمه المستبد.

وعلى ضوء هذا القرار التعسفي والغريب راح أبنا روما ممن يرتبطون بعلاقة مع حزب (ماريوس) من اتمام عملية الطلاق انصياعاً لرغبة الإمبراطور، وتلبية لمطلبه خشيه اذاه والوقوع في أغلاله، وقيوده، والتعذيب البدني، أو النفي بعيداً عن روما.

ولكن كان موقف يوليس قيصر على النقيض من ذلك، رغم مدى اتصاله العميق بحزب (ماريوس)، حيث بادر معلناً رفضه الانصياع والرضوخ لهذا الأمر لتعسفه وظلمه من جهة، وللروابط العاطفية الرائعة والمتينة التي تجمعه بزوجته التي يحمل لها حباً كبيراً لا يستطيع أن يلقى به لرغبة أو نزوة طائشة اجتاحت أبرطو البلاد (سولا).

ومن ثم أن علم الإمبراطور تملكه الغضب وأصدر أمر بالفتك بـ(يوليوس). ولكن ترجى وجهاء روما لأجله فتركه وشأنه بالرغم من خوفه منه.

  • يوليوس قيصر pdf,
  • يوليوس قيصر وكليوباترا,
  • حروب يوليوس قيصر,
  • يوليوس قيصر و سبارتاكوس,
  • يوليوس قيصر تلخيص,
  • مونولوج يوليوس قيصر,
  • خاتمه عن يوليوس قيصر,
  • فيلم يوليوس قيصر,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *