معلومات طبية

سبب الصداع المتكرر عند النساء وطرق علاجه

ان الصداع هو ألم في الرأس أو الفروة أو الرقبة، والسبب الرئيسي لكافة أنواع الصداع غير معلوم وقد يتحسن معظم الأشخاص لو غيروا أسلوب حياتهم وتدربوا على كيفية الاسترخاء أو بتناولهم أدوية له.

هذا وقد توصلت دراسة صحية إلى أن السبب الرئيسي في تكرار حالات الصداع التي تعاني منها أكثر من نصف نساء العالم، هو عدم معرفتهن بأن الصداع أربعة انواع ولكل منها أسبابه وطرق علاجه.
وايضا أوضحت الدراسة أن الصداع هو أحد أكثر الأمراض شيوعًا، ورغم أنه في معظم الأحيان لا يعد ضارًا، إلا أنه يجب الانتباه إن كان متكررًا، فقد يشير إلى وجود حالة طبية يجب طلب المساعدة الطبية لها. ولأهمية الموضوع وسعة انتشاره خصوصًا بين النساء، بحسب موقع بابا ميل.

ومن تلك الدراسات التي اجريت على اربعة انواع من الصداع هي على النحو الاتي:

صداع التوتر,

في هذه الحالة تكون العضلات المحيطة بفروة الرأس مشدودة، وتسبب ألمًا في مؤخرة الرأس والصدغ والجبهة، وقد يستمر الألم لساعات أو أيام، ومن مسبباته إجهاد العينين والاكتئاب أو الكافيين ويتم العلاج بتناول المسكنات، وقد يفيد تعلم تقنيات الاسترخاء والتنفس العميق، و يُنصح بمحاولة تنظيم الحياة، وأخذ فترات راحة والابتعاد عن القلق.

الصداع النصفي (المايغرين)

الصداع النصفي,

النساء أكثر عرضة بثلاث مرات من الرجال للإصابة به، ويمكن أن تكون الأعراض الأخرى للصداع النصفي، هي: الغثيان، وتغيرات الرؤية، والضعف، وينصح الخبراء بأن تحتفظي بدفتر يوميات عن الصداع النصفي، وتدوين ملاحظاتك عما تعتقدين بأنه سبب الصداع. وعند النوبة، ويمكن علاج الصداع النصفي العرضي باستخدام الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل الأسبرين وتيلينول، ولا مانع من استشارة طبيبك، للحصول على خطة علاج الصداع النصفي المناسبة لك.

الصداع العنقودي,

يعتبر هذا النوع هو الأقل شيوعًا، وأعراضه ألم شديد في جانب واحد من الرأس، وخاصة خلف العين، و قد تشمل الأعراض الأخرى تمزق الجفون وتدليها واحتقان الأنف، وإذا كنتِ تعتقدين أنكِ تعانين منه، فإن أفضل ما يمكنكِ فعله هو زيارة الطبيب، واستبعاد أي حالات أكثر خطورة.

ألم العصب القذالي,

يعتبر هذا النوع حالة نادرا جدًا، وتكون فيها الأعصاب التي تمتد من الجزء العلوي من الحبل الشوكي صعودًا عبر فروة الرأس، والتي تسمى الأعصاب القذالية، ملتهبة أو مصابة. ونتيجة لذلك، قد تشعرين بألم حاد وخز وكهربائي في مؤخرة رأسكِ أو قاعدة جمجمتكِ.

العلاج والوقاية من هذا الألم، يكون على خطوات، والأولى التي يمكنك اتخاذها لتخفيف الألم هي تسخين رقبتكِ، والراحة في غرفة هادئة، وتدليك عضلات الرقبة المشدودة والمؤلمة، وتُعد الأدوية المضادة للالتهابات، مثل النابروكسين أو الأيبوبروفين فعالة أيضًا، بدون وصفة طبية، وإذا لم تساعد هذه الأدوية، فيُنصح بشدة مراجعة طبيبكِ، والحصول على التشخيص الصحيح.”

الوقاية من الصداع,

  • -النوم الكافي
  • -الأكل المفيد
  • -ممارسة الرياضة بانتظام.
  • – فرد الرقبة والجزء العلوي من الجسم. ولاسيما ولو كان العمل يتطلب الجلوس طويلا.
  • -ترك التدخين.
  • -تعلم كيف تسترخي وتنفس بعمق.
  • -التقليل من الجلوس أمام شاشة الكمبيوتر لفترات طويلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *