الرسل والانبياء

ريح يوسف اني لأجد ريح يوسف المحسنون الظن بالله

ريح يوسف
وتدريب واستخدام الكلاب التى لديها حاسة الشم
______________________
يذكر ربنا جل وعلا فى كتابه الكريم
قول سيدنا يعقوب (عليه السلام) حينما جاءته البشرى بلقاء يوسف
(وَلَمَّا فَصَلَتِ الْعِيرُ قَالَ أَبُوهُمْ إِنِّي لَأَجِدُ رِيحَ يُوسُفَ لَوْلا أَنْ تُفَنِّدُونِ)
يوسف:94
فهل لكل إنسان رائحة تميزه عن غيره
————————
نعم لقد أثبتت الأبحاث أن لكل إنسان
رائحة مميزة ومتفردة مثل بصمة الأصابع
وليس ذلك للإنسان فقط ولكن
الثدييات الأخرى تتميز بنفس الخاصية
خاصية الرائحة المميزة والتي لها
علاقة في الأساس بالجينات الوراثية
وقد إستخلص الباحثون من ذلك أن الرائحة يمكن
إستخدامها كدليل على هوية الفرد تماماً مثل بصمة الأصبع
وإستحدث مصطلحاً جديداً وهو بصمة الرائحة
(Odor Print)
نعلم أن الأنبياء قد رزقهم الله بقدرات وبصيرة نورانية
خاصة لكمال إيمانهم وتمام التزامهم بأوامره ونواهيه
ولكن ها هو العلم الحديث يبين لنا
حقيقة ما قاله أبو يوسف في هذه الآية
أن لكل إنسان رائحة ناتجة عن افراز العرق
بما يحتويه من مواد كيميائية
والتي تختلف من إنسان
إلى آخر تبعاً لغذائه ونشاطه وإفراز الهرمونات
المنظمة لنشاطه وغيرها من التحولات الكيميائية التي تحدث
بأجسامنا فضلاً عن مجموعة من الزيوت الطيارة
(Volatile oils)
والتي تحمل بصمة الرائحة الخاصة بالفرد
وقد استفادت وحدات البحث عن الجناة من هذه
الخاصية بتدريب الكلاب التي لديها حاسة الشم فائقة
والذاكرة المخية الدقيقة لهذه الروائح
بتدريبها في القبض على الجناة المتهمين في القضايا
المختلفة والتي تركوا فيها بعض الآثار الخاصة بهم
(منديل , قميص …)
للعثور عليهم رغم بعدهم عن مكان الجريمة
بل وتستمر الأبحاث للتعرف
على الفروق التي تحدث في رائحة الفرد نتيجة التعرض
للأمراض المختلفة وكيفية استخدام ذلك في تشخيص
هذه الأمراض بتطوير أجهزة حساسة خاصة
(Odor Sensors)
تستطيع أن تشخص المرض باكتشاف التغيير في رائحة المريض
وهناك في عالم الحشرات كثيراً منها تقوم بإفراز بعض
المواد الكيميائية (الفرمونات) لجذب الإناث أو فرائسهم إليهم
وهكذا قد أوضح القرآن هذه الحقيقة العلمية منذ أكثر من 1400 عام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *