حوادث وقضايا

رجل الكهف يعيش حياة بدائية اعتراضا على خسارة حبيبته

غاتوبهوم لوسيري ، 48 عاما، الملقب بـ”رجل الكهف 2018″، واحدا من أشهر الشخصيات على الإنترنت، بعدما نشر قصة حبه الحزينة على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

ومن قبل هذه القصة الرومانسية، مع الفتاة الروسية الغريبة، حصل “رجل الكهف”، على اهتمام كبير، ومتابعين كُثر، بعدما تخلى عن كل وسائل التحضر، والحياة المدنية، وقرر العيش كإنسان بدائي قديم، في كهف صغير على جزيرة متطرفة في تايلاند بمفرده.

قصة “لوسيري” الحزينة


في الأسبوع الماضي، انتشرت قصة “لوسيري” مع الفتاة الروسية الجميلة، التي إلتقاها أثناء عودته إلى كهفه، على نطاق واسع عبر الإنترنت، وشاركها نحو ألف شخص، بالإضافة إلى التعليقات والإعجابات، على الصورة التي نشرها “لوسيري” مع الفتاة التي أعجب بها وتركته في النهاية.وكتب الرجل صاحب المغامرات النسائية المتعددة، أنه حين رأي الفتاة أعجب بها على الفور، وقال لها إنه يريد أن يتحدث معها، ويصطحبها إلى الكهف الذي يعيش فيه ليتعرف عليها؛ وبالفعل ذهبت معه الفتاة وقضى معها أوقاتا جميلة، لكنها تركته في النهاية حين حاول التقرب إليها بشكل حميم.

كيف يعيش رجل الكهف


يعيش “لوسيري”، على جزيرة اكتمال القمر في تايلاند، التي تعرف باسم “كوه فانغان” منذ 8 أشهر، في كهف صغير بمفرده، ويمارس “رجل الكهف” أسلوبا بدائيا تقليديا جدا في حياته، حيث يقع الكهف على أرض الجزيرة التي يذهب إليها السياح من كل أنحاء العالم.

وفي مقابلة إذاعية، قال إنه يستيقظ في الساعة 6 صباحًا، ثم يحتسي كوبا من القهوة، ورغم استخدامه أسلوب الحياة البسيطة، فإنه ما زال يستمتع بتكنولوجيا مواقع التواصل الاجتماعي، للاتصال مع العالم الخارجي، ومشاركة أسلوب حياته مع المهتمين.

وحين سُئل عن المرأة الروسية، قال “لوسيري”: “هي التي ابتعدت، بعد أن طلبت الإذن لتقبيلها وقالت لا”.

المصدر :روتانا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *