مفكرين وعلماء

رائد علم الحديث (الزمخشري)

يُعرَّف علمُ الحديث أنه أحد العلوم المعنيّة بدراسة الحديث النبويّ الشريف دراسةً وافيةً مستوفية متنًا وسندًا، اختصّتْ به الأمة الإسلاميّة دونَ غيرها، وينظرُ علم الحديث خاصّةً إلى رواية الحديث وإسناده، والأحكام الفقهيّة للحديث، وشرحه، وتتبّع الناسخ والمنسوخ، كما يُعنى بسيرة الرسول -صلى الله عليه وسلّم- وفي ذلك كلِّه مسعى لفَهم الحديث وحفظه وبيان الأحاديث الصحيحة من الموضوعة، وقد برعَ علماء كثيرون في هذا المَدار منهم

(الإمام الزمخشري) حتى قيل إنّه رائد علم الحديث، وقد تتلمذَ على يديه كثيرٌ من الطلبة الراغبين بالعلم، الطالبين له، ولا تقتصرُ جهود الزمخشري في هذا الميدان فحسب، وفي هذا المقال تفصيلٌ حول الزمخشري ومؤلفاته وعقيدته. من هو الزمخشري :

هو أبو القاسم محمود بن عمر بن محمد بن عمر الخوارزمي، ولدَ في قرية زَمخشَر عام 1074 م الموافق لرجب 467 هـ، وإليها يرجع لقب الزمخشري،

هو علَّامة فارسيٌّ ومن أئمة المعتزلة، درسَ في بخارى وسمرقند ثمَّ انتقل إلى بغداد ليصحبَ كبار العلماء، ثمَّ انتقل بعد ذلك إلى مكة المكرمة واشتهر هناك بلقب “جار الله”، قال عنه السمعاني: “برعَ في الآداب وصنَّف التصانيف، وردَ العراق وخراسان، ما دخلَ بلدًا إلا اجتمعوا عليه، وتتلمذوا له، وكان علَّامة نسَّابة”، وعاد إلى خوارزم بعد ذلك حيث توفي في عاصمتها الجرجانية عام 1143 م الموافق لليلة عرفة 538 هـ، وتاليًا بعضُ كتب الزمخشري وعقيدته

كتب الزمخشري يعدُّ الزمخشري إمام من أئمة اللغة والمعاني والبيان، وفي كتب النحو والبلاغة هناك الكثير من الاستشهادات من كتب الزمخشري تُدرَج للاحتجاج بها، فيقال: قال الزمخشري في كشافه، أو قال الزمخشري في أساس البلاغة، والزمخشري صاحب رأيٍ وحجَّة في الكثير من المسائل في اللغة العربية، وليس من الذين ينهجونَ نهجَ غيرهم ويجمعون وينقلونَ لأنَّه صاحبُ رأيٍ وحجَّة فغيره يَنقُل عنه ويأخذُ منه، وله الكثير من التصانيف في شتى المجالات، في التفسير والحديث واللغة والنحو والبيان والمعاني وغيرها
فمن كتبِه:

الكشاف في تفسير القرآن وهو من أشهر كتب المفسِّرين بالرأي والماهرينَ في اللغة العربية وقد نقلَ عنه الألوسي وأبو السعود والنسفي وغيرهم كثير من المفسرين الذين نقلوا عنه بدون أن ينسبوا إليه ما تمَّ نقلُه، وله كتاب:
أساس البلاغة في اللغة والذي يعدُّ من أهم المعاجم اللغوية القديمة التي تولي اهتمامًا بالألفاظ العربية ومفرداتها، ورتَّب مواد الكتاب ترتيبًا ألفبائيًّا حسب حروف المعجم، ويقوم الزمخشري في الكتاب بشرح الكلمة في العربية ويدعم هذا الشرح بالقرآن والأحاديث والأشعار والأمثال العربية ويذكر الاستعمالات المجازية للكلمة. ومن كتبه أيضًا:

ربيع الأبرار ونصوص الأخبار في الشعر والأدب والتاريخ والكثير من أصناف العلوم، وقد جاء الكتاب مرتَّبًا في 98 بابًا، وكان يجمع فيه الزمخشري ما يتَّصل بكلِّ موضوع من أحاديث الرسول -صلَّى الله عليه وسلم- ثمَّ ما ورد عنه في أقوال الصحابة والتابعين والعبَّاد والزُّهاد والحكماء من العرب والفرس والشعراء إن وجدَ شعرًا عن ذلك الموضوع. وله أيضًا: كتاب الفائق في تفسير الحديث، وكتاب المنهاج في الأصول، والمفصَّل في النحو، كتاب الأمكنة والجبال والمياه في الجغرافيا، كتاب مقدمة الأدب وهو قاموس من العربية إلى الفارسية، وغيرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *