ادعية اسلامية رمضان

دعاء يوم 25 الخامس والعشرين من رمضان ادعية مكتوبة

ان دعاء الخامس والعشرين من رمضان يكون في العشر الاواخر ولقد كان النبي -صلّى الله عليه وسلّم- يزيد من فعل الطّاعات بالعشر الأواخر من شهر رمضان، وذلك لِما روته السيّدة عائشة أمّ المؤمنين -رضيَ الله عنه- فقالت: (كانَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إذَا دَخَلَ العَشْرُ شَدَّ مِئْزَرَهُ، وأَحْيَا لَيْلَهُ، وأَيْقَظَ أهْلَهُ)

دعاء مكتوب ليوم 25 الخامس والعشرين من رمضان.

“اللَّهُمَّ اجْعَلْنِي فِيْهِ مُحِبّاً لاَوْلِيآئِكَ وَمُعادِيا لاَعْدائِكَ، مُسْتَنّاً بِسُنَّةِ خاتَمِ أَنْبِيائِكَ، يا عاصِمَ قُلُوبِ النَّبِيِّينَ”

ماهو فضل العشر الاواخر من شهر رمضان .

لقد ميّز رسول الله العشر الأواخر من رمضان عن بقيّة أيّام الشّهر، فهيَ أفضل أيام الشهر، ووصفها رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- بأنّها عتق من النّار، فكان النبيّ -عليه الصلّاة والسّلام- يضاعف العبادات فيها وذلك لأنَّ في هذه العشر ليلة القدر، حيث يقول -عليه السّلام-: (تَحَرَّوْا لَيْلَةَ القَدْرِ في العَشْرِ الأوَاخِرِ مِن رَمَضَانَ)،وكان -عليه الصّلاة والسّلام- يقوم ببعض العبادات التي لا يقوم بها في بقيّة رمضان؛ كإحياء اللّيل، وإيقاظ أهله للقيام، وظلّ النبيّ -عليه السّلام- يعتكف في العشر الأواخر حتّى توفاه الله.

الإكثار من الصدقات في العشر الاواخر من رمضان.

لقد اتّفق الفقهاء على أنّ أجر القيام بالطّاعات مضاعف في شهر رمضان،وبالأخص العشر الأواخر من رمضان، وذلك لوجود ليلة القدر فيها، بدليل ما جاء في صحيح مسلم عن عائشة أمّ المؤمنين -رضيَ الله عنها- قالت: (أنَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يَجْتَهِدُ في العَشْرِ الأوَاخِرِ، ما لا يَجْتَهِدُ في غيرِهِ) ومن الطّاعات الإكثار من الصّدقات،واستحباب الصّدقة وفضلها عظيم بشهر رمضان كلّه، لكنّها في العشر الأواخر أعظم وأفضل وأكثر أجراً.

الإكثار من الدعاء لله عز وجل في شهر رمضان.

لقد كان النبيّ -عليه الصّلاة والسّلام- يأمر أهل بيته بالدّعاء وقد أخبر الله -تعالى- أنّه قريب من عباده يجيب دعواتهم، فقال -تعالى-: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ)، ووصف يحيى ابن أبي كثير الدّعاء أنّه أفضل العبادات، ولمّا سألت عائشة -رضيَ الله عنها- النبيّ -عليه الصلاة والسّلام- ما تدعو في ليلة القدر، قال لها أن تقول: (اللَّهمَّ إنَّكَ عفوٌّ تحبُّ العفوَ فاعفُ عنِّي)،فيحرص المسلم على الإكثار من الدّعاء طيلة شهر رمضان، ويتحرّى العشر الأخيرة منه، وخاصّة اللّيالي الفرديّة علّها تُوافق ليلة القدر،كما يجب تجنّب الكثير من القول وفضول الكلام، والحرص على الكلام بخير، عملاً بقول رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: (مَن كانَ يُؤْمِنُ باللَّهِ والْيَومِ الآخِرِ فَلْيَقُلْ خَيْرًا، أوْ لِيصْمُتْ).

اقرا ايضا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *