منوعات عن الحيوان

تربية اسماك الزينة والتجهيزات

ان تربية أسماك الزينة هي هواية يقوم بها بعض الاشخاص من محبيه السمك وغيرها من الاحيوانات الاليفة وتكون تربية الاسماك بحفظ الأسماك في المنزل بحوض أو بأي إناء فيه ماء، وتستخدم أيضاً كنوع من التزيين والتجميل للأماكن. وتعاني تربية أسماك الزينة اليوم من محدودية معرفة الهواة بقواعد تربية الأسماك، ولا يهتم بائعوا أسماك الزينة بتقديم الإرشادات الصحيحة للمشترين؛ مما يؤدي في الغالب لعدم نجاح هذه الهواية في المدى الطويل.

التجهيزات الاولية لتربية اسماك الزينة,

تجهيز الاحواض:

ان لأحواض تربية أسماك الزينة نوعان أساسيان. ويأتيان بأشكال مختلفة، وهذان النوعان هما:

حوض زجاجي: وهو النوع الأكثر شيوعا والأوسع استعمالا، ولكن قد يكون ثقيل الوزن، وبخاصة أحجام الأحواض الكبيرة.
حوض الإكريليك: وهو نوع خاص من البلاستيك الشفاف القوي، قد يكون أجمل شكلا، ولكن هذه المادة تعاني من سهولة الخدش؛ مما يجعلها تفتقد العنصر الجمالي. كما أن تكلفتها أعلى كثيرا من تكلفة الأحواض الزجاجية.
مهم:لتجنب الأمراض الطفيلية الناتجة عن المواد المطهرة، خاصة من يستعمل ماء الحنفية، يجب ترك مائها لمدة 21 يوما، بعد هذا يمكن وضع التجهيزات مع مراعاة نوع السمك وبيئته الأصلية لتوفير مناخ أقرب ما يكون لمناخها وبيئتها الأصليين.

وضع النباتات الطبيعية في حوض الزينة,

ان النبات الطبيعي في الحوض يعطيه جمالا لا يقل عن جمال الأسماك ذاتها. بل إن كثيرين يستعملون الحوض من أجل الاستمتاع بالمظهر الجميل للنباتات من دون الأسماك. هذه القيمة الجمالية هامة جدا وكافية لأن تجعل الهاوي مهتما بوجود النباتات. لكن ثمة فوائد أخرى للنباتات، ونذكر لكم بعضا منها,

  • يعتبر النبات ملجأ للأسماك الضعيفة يقيها مطاردة الأسماك القوية.
  • يشكل النبات مصدرا غذائيا للأسماك العشبية في حال التقصير في تقديم الطعام لها.
  • يعد النبات مكانا آمنا نسبيا لوضع البيض لأنواع من الأسماك. كما يتقوت عدد من الكائنات الحية الدقيقة على النبات؛ حيث تستفيد صغار الأسماك منها للتغذية.
  • يساهم النبات في استهلاك جزء من الكربون والنيترات الموجودة في الماء كناتج عن عملية التنفس الحيوية، وتحول هذه الغازات إلى أوكسجين داعم للأسماك.
  • يضيف النبات لحوض السمك جمالا ورونقا يجعل منه بيئة مائية مماثلة للبيئة الطبيعية إلى حد كبير.

ما هو طعام اسماك الزينة,

من المهم إطعام الأسماك بعد أن تستقر في بيئتها الجديدة، وتتأقلم معها، وذلك يستلزم بضع ساعات فقط. ويفضل قطعا الحصول على غذاء السمك من متاجر بيع أسماك الزينة، حيث إن الطعام المنزلي قد لا يناسبها؛ ومن ثم يتحول إلى مصدر تلوث لحوض التربية. وهناك أشكال متعددة ومتنوعة من الغذاء لكل نوع من أنواع سمك الزينة.

وهناك أنواع من السمك يجب أن تطعمها غذاء حيا مرة في الأسبوع على الأقل ويتكون الطعام الحي أساسا من الديدان.

وتجدر مراعاة إبعاد غذاء الأسماك عن الأطفال، أو وضعه في مكان آمن؛ حتى لا يعبث الأطفال بالطعام.

وإعطاء الأسماك الغذاء بكميات كبيرة وتكرار هذه العملية يضر بالأسماك، ويعجل بتلوث الحوض من بقايا طعام الأسماك التي تترسب في قاع الحوض مما يؤدي إلى مرض الأسماك وموتها.

لذا من المهم أن يكون ثمة شخص واحد هو من يتولى عملية إطعام الأسماك، أو يتواجد حين يطعم الأطفال الأسماك؛ ليتأكد من عدم زيادة الطعام عن حاجة الأسماك حتى لا يتلوث الحوض. ومع الوقت، سوف يتعرف المربي على كمية الطعام الكافية لأسماكه.

ومن المهم كذلك الحرص على شراء الطعام الملائم للأسماك، واختيار الطعام المنتج من شركات معروفة، والابتعاد عن الأطعمة مجهولة المصدر.

وتجدر الإشارة لضرورة تنويع طعام الأسماك من وقت إلى آخر.

و الأسماك عادة تنقسم لثلاثة أنواع من حيث تناولها لغذائها، فبعض الأنواع تفضل تناول غذائها من سطح الماء مباشرة كأسماك البلاتي، و البعض الآخر من قاع الحوض كأغلب أنواع الكات فيش أما النوع الثالث فيتناوله في المسافة المنصفة بين السطح والقاع مثل أغلب أسماك التترا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *