حوادث وقضايا

انهاء حياة امرأة بإجراء عمليتين في آن واحد توفيرًا للمال

تسببت عمليات التجميل فى وفاة فتاة بريطانية، بعد إجراء عمليتين لتكبير الثدي وشد البطن في نفس الوقت، بعد نصيحة طبيبها أن ذلك أفضل لتوفير أموالها.

وتوفت “لويز هارفى” البالغة من العمر 36 عاما، أم لثلاثة أطفال، نتيجية إصابتها بجلطات بعد خضوعها لعمليتين تجميل فى نفس اليوم بأحد المستشفيات فى لندن واستعرفت 3 ساعات، وفقا لصحيفة “ديلى ميل” البريطانية.

وقال الطبيب الشرعي إنه لم يتم منح الفتاة جرعة ثانية من مضادات الجلطات، على الرغم من معرفة الطبيب بتاريخ عائلتها من الإصابات بالجلطات.وكشفت التقارير، أنه تم منح “لويز” الجرعة الأولى من مضادات التجلط بعد 8 ساعات من إجراء الجراحة، بينما كان يجب منحها إياها بعد 4 ساعات، كما أنه بناء على كلام والدتها سمح الأطباء لابنتها بالخروج من المستشفى دون منحها الأدوية اللازمة، في يوم الـ17 من يونيو 2018، قبل أن تتوفى في الـ 5 من يوليو.

كما ذكرت والدة الضحية أنه تم نقل ابنتها إلى المستشفى يوم الـ3 من يوليو عندما انهارت، قبل أن تتوفى يوم الـ5 منه، كما ذكرت الأم أن ابنتها عانت جلطات في رئتيها وقلبها، كما قالت إن أطباء العيادة لم يقدموا أي تفسير لما حدث لها.وعند استجواب الطبيب الجراح قال أنه كان لا يعلم بتاريخ عائلتها مع الجلطات، كما أنه لم يري أى مخاطر للجراحة.هذا ولا يزال التحقيق مستمرًّا حتى يوم السبت المقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *