اخبار العالم

انتفاض صعيد مصر لاجل ابنة لاجئ سوري والحكومة تفتح تحقيق

لقد فشلت جميع الجهود بمدينة نجع حمادي في صعيد مصر لإنقاذ الطفلة السورية سارة القصير البالغة عامين ونصف، وانتشالها من داخل بئر ارتوازية قطرها 10 بوصات وعمقها 36 مترا.

وكانت الطفلة التي فرّ بها والدها من ويل الحرب السورية تلهو أمام منزلها بقرية بركة في نجع حمادي، حينما سقطت في البئر وأخذت تطلق صرخات استغاثة.

وفور إبلاغ أهلها النجدة انتقلت الأجهزة التنفيذية وقوات الحماية المدنية إلى موقع الحادث، حيث أجمع الحاضرون على الحفر في محيط البئر لإخراجها دون أذى لكن صوت الطفلة كان بعيدا ولم تتمكن المعدات من الحفر أكثر من 12 مترا فاستعانت فرق الإنقاذ بأسطوانة أوكسجين وتم ضخ الأوكسجين بواسطة خرطوم إلى عمق 26 مترا.

محاولة إنقاذ طفلة سقطت في بئر ارتوازية بصعيد مصر
وقال شهود عيان: “بعد 4 ساعات كانت سارة قد فارقت الحياة، لكن قوات الإنقاذ تمكنت من انتشالها بإسقاط سنارة خاصة ومعها كاميرا والتقطتها بملابسها وانتشلتها”.

ونقلت الطفلة لمشرحة مستشفى نجع حمادي المركزي، وحرر محضر الواقعة وأخطرت النيابة العامة لتولي التحقيق.

والد سارة لاجئ سوري يدعى إيهاب محمد القصير، فرّ من سوريا هربا من الحرب، ولجأ إلى مصر حيث تزوج في نجع حمادي، وفقد ابنه في حادث سير العام الماضي.

المصدر: “الوطن”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *