حوادث وقضايا

امرأة تنهي حياة زوجها بوضع له أقراصا منشطة في العصير

كشفت تحقيقات الأجهزة الأمنية في القاهرة عن تفاصيل صاد مة في واقعة إقدام زوجة على ق تل زوجها بحيلة شي طانية في منطقة الظاهر خلال شهر رمضان، حيث دلت التحقيقات الأولية على أن الزوجة دست لزوجها العائد من الغربة لقضاء إجازته مع أسرته أقراص منشطة جن سيا وأقراص «منوم» على مدار 3 أيام متتالية حتى توقفت عضلة قلبه وفاضت روحه، وتوجهت لاستخراج تصريح دفنه باعتبارها وفاة طبيعية.

تجردت الشابة «ن» الثلاثينية من أي مشاعر عرفان لزوجها الذي يقضي معظم حياته في إحدى دول الخليج لتوفير حياة كريمة له ولأسرته في القاهرة، وذكرت التحقيقات أنها أقدمت على تلك الج ريمة بعدما تورطت في علاقة عاطفية مع شاب من محافظة الجيزة أثناء غياب زوجها في عمله خارج البلاد، واتفقا على التخ لص من زوجها أثناء إجازته حتى تتهيأ لهما الاجواء للاستمرار في علاقت هما.

وتوجهت الزوجة إلى الجهات المعنية لاستخراج تصريح الد  فن إلا أن مسؤولي الصحة لم يقتنعوا بأن الوفاة طبيعية وأن هناك شبهة جنائية في الوفاة، وتم إخبار قسم شرطة الظاهر، وانتقل رجال مباحث القاهرة وبدأ فريق البحث المشكل برئاسة مفتشى قطاع الأمن العام باشراف اللواء علاء سليم، مساعد وزير الداخلية، لكشف غموض الواقعة.

وكشفت تحريات مجموعة العمل المشكلة من قطاع الأمن العام ومباحث القاهرة بأن المبلغ- زوجة المجنى عليه- حاصلة على ليسانس حقوق، قامت بمحاولة استخراج تصريح دفن لزوجها مندوب المبيعات «46 سنة» الذي يعمل بإحدى الدول العربية من خلال تقرير طبي بتوقف عضلة القلب إلا أن هناك شكوك في الو  فاة، وأفادت التحريات بأن الزوج حضر من عمله بالخارج البلاد منذ فترة للقضاء الإجازة مع زوجته وأسرته.

وأشارت التحريات إلى وجود علاقة عاطفية بين زوجة الم جني عليه وسمسار عقارات 29 سنة، واتفقا فيما بينهما على الت خلص من الزوج خلال شهر رمضان بوضع عقاقير على مدار 3 أيام في وجبات السحور والإفطارخاصة الشوربة والعصير والتي تسببت في توقف عضلة القلب ووفا  ته.

وبالعرض على النيابة العامة، أمرت بسرعة ضبط المتهمين وبإعداد الأكمنة اللازمة أمكن ضبط المتهمين، وبمواجهتهما اعترفا بارتكاب الواقعة حتى تخلوا لهم الأجواء والارتباط بعد مو ت زوجها، وبالعرض على النيابة أمرت بحبس المتهمين 4 أيام على ذمة التحقيقات.

المصدر : المصري اليوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *