شخصات تارخية

المغيرة بن شعبة اسمه و قبيلته

هو المغيرة بن شعبة بن أبي عامر بن مسعود الثقفي، أبو عبد الله
من كبار الصحابة أولي الشجاعة والمكيدة والدهاء
كان ضخم القامة، عَبْل الذراعين، بعيد ما بين المنكبين، أصهب الشعر جعده، وكان لا يفرقه .

كان يقال له: مغيرة الرأي
فقد كان من دهاة العرب وشهد اليمامة وفتوح الشام والعراق ولاّه عمر البصرة ففتح مَيْسان وهمذان وعدة بلاد .

يقول المغيرة بن شعبة : بعثت قريش عام الحديبية عروة بن مسعود إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ليكلمه فأتاه فكلمه وجعل يمس لحيته وأنا قائم على رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم مقنّع في الحديد فقال المغيرة لعروة: كُفَّ يدك قبل أن لا تصل إليك. فقال: من ذا يا محمد؟ ما أَفَظَّه وأغلظه!! قال : “ابن أخيك”. فقال: يا غُدر، والله ما غسلت عني سوءتك إلا بالأمس.

((و من ذكائه))
استعمل عمر بن الخطاب المغيرة بن شعبة على البحرين فكرهوه فعزله عمر فخافوا أن يرده فقال دهقانهم: إن فعلتم ما آمركم لم يرده علينا.
قالوا: مرنا.
قال: تجمعون مائة ألف حتى أذهب بها إلى عمر فأقول: إنَّ المغيرة اخْتَان هذا، فدفعه إليَّ (اي رشوة) قال: فجمعوا له مائة ألف وأتى عمر فقال ذلك.
فدعا المغيرة فسأله قال: كذب، أصلحك الله، إنما كانت مائتي ألف.
قال: فما حملك على هذا ؟ قال: العيال والحاجة. فقال عمر للعِلْج (للرجل) : ما تقول ؟ قال: لا والله لأصدقَنَّك، ما دفع إليَّ قليلاً ولا كثيرًا.
فقال عمر للمغيرة : ما أردت إلى هذا ؟ قال: الخبيث كذب عليَّ، فأحببت أن أخزيه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *