معلومات عامة

الفرق بين دماغ الرجل ودماغ المرأة

ربما يعتقد الكثيرون أن هناك إختلافات كبيرة بين أدمغة الرجال والنساء تؤثر على السلوكيات والقرارات والقدرة على القيادة وغيرها من الأفكار التي تؤكد تأثر المرأة بالجانب العاطفي أكثر من المنطق .

هذا وعلى خلاف ذلك ، استطاعت الباحثة في علم الأعصاب المعرفي جينا ريبون تفنيد تلك الأفكار ، مؤكدة أن الكثير منها إستند على إعتقادات خاطئة ولا صحة لما قيل عنها ، ومنها أن دماغ المرأة أصغر نسبياً من الرجل مما يؤثر على قدراتها العقلية ، وهو أمر غير صحيح كون الكثير من الكائنات ذات دماغ أكبر ومع ذلك ليس لها علاقة بإعمال العقل .

وايضا كما فندت في دراستها ذلك الإعتقاد القائل بأن المرأة غير قادرة على إعمال الفكر لإعتمادها على العاطفة بحجة أن “الجسم الثفني ” الذي يربط بين الشق الأيمن والأيسر بالدماغ أكبر لدى النساء ، مؤكدة أن هذا الجسم يسمح بسهولة بالتواصل بين الشقين ، وأن تلك الأقاويل لم تبنى على دراسات كافية .

وقد أكدت أن هناك تأويل لتأثير الهرمونات على المرأة والتحجج بالدورة الشهرية وتغييراتها العاطفية لعدم تكليف المرأة بالمناصب القيادية ، مؤكدة أن أي تغيير نفسي للمرأة في تلك الفترة يحدث بالإيحاء فقط ، وأن التأثير البسيط لا يُقارن بحجم المعتقدات السائدة.

وأكدت أن تأثير المجتمع هو ما يصنع الفروق الكبيرة بين المرأة والرجل ، ومنها تصنيف ألعاب الأطفال بحسب نوع الجنس ، مؤكدة أنه لا توجد فروق حقيقية ملموسة لمهارات الرجل والمرأة وأن الأمر يعود إلى إيحاءات المجتمع .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *