مفكرين وعلماء

العالم الفيزيائي ستيفن هوكينغ

عالم فيزياء بريطاني شهير، تميز بذكاء وقدرات عقلية فائقة رغم ضعفه البدني،

ستيفان هوكينغ

المولد والنشأة

ولد في 8 يناير عام 1942 في أكسفورد بأنجلترا

الدراسة والتكوين

التحق في البداية بجامعة أكسفورد لدراسة العلوم الطبيعية في عام 1959، قبل أن يحصل على الدكتوراه في علم الكون من جامعة كامبردج.

. أصيب هوكينغ في عام 1963 بالتصلب الجانبي الضموري، وهو مجموعة من الأمراض التنكسية التي يميزها تضرر خلية العصبون الحركي في الدماغ وفي الحبل الشوكي وفي المسالك المسؤولة عن انتقال الإشارات العصبية بينهما، وحينها توقع الأطباء أنه سيعيش سنتين فقط.

لزم كرسيا متحركا معظم سنوات حياته، ومع تدهور حالته اضطر إلى الحديث عبر جهاز إلكتروني والتواصل مع الآخرين بتحريك حاجبيه.

أعماله

رغم المرض الذي أقعده، أنجز هوكينغ العديد من الأبحاث النظرية في علم الكون وأبحاثا في العلاقة بين الثقوب السوداء والديناميكا الحرارية، كما أن له أبحاثا ودراسات في التسلسل الزمني.

وكان من أبرز اكتشافاته ما يتعلق بالثقوب السوداء، حيث أثبت هوكينغ نظريا أن الثقوب السوداء تصدر إشعاعا على عكس كل النظريات المطروحة آنذاك، وسمي هذا الإشعاع باسمه “إشعاع هوكينغ”

وانتقد عالم الفيزياء البريطاني في يوليو/تموز2017 قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الانسحاب من المعركة العالمية ضد تغير المناخ، وقال في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) إن “تصرف ترمب يمكن أن يزج بالأرض إلى الهاوية، لتصبح مثل كوكب الزهرة الذي تصل حرارته إلى 250 درجة مئوية، ويمطر حامض الكبريتيك”.

المؤلفات

انطلق هوكينغ لعالم الشهرة على الساحة الدولية عام 1988 بعد أن أصدر كتابه “تاريخ موجز للزمن”، وهو من أعقد الكتب التي حظيت باهتمام جماهيري، إذ ظل على قائمة صنداي تايمز لأفضل الكتب مبيعا لمدة لا تقل عن 237 أسبوعا.

وصدرت لهوكينغ عام 2013 مذكرات “تاريخي المختصر”، وفي 2014 عرضت قصة حياته في فيلم “نظرية كل شيء”.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2017 قدم رسالة الدكتوراه التي أعدها عام 1966 تحت عنوان “خصائص توسع الكون”، وشهدت إقبالا كثيفا، ما تسبب في توقف موقع جامعة كامبردج البريطانية الذي قام بنشر الرسالة لتكون المرة الأولى التي تتاح فيها للعموم.

الوفاة

توفي هوكينغ يوم 14 مارس/آذار 2018 في منزله بمدينة كامبردج الجامعية البريطانية، وقالت أسرته إنه توفي بسلام وهو نائم.

ووصف البروفسور ستيفن توب نائب رئيس جامعة كامبردج هوكينغ بأنه كان شخصية فريدة، لها مساهمات استثنائية في المعرفة العلمية ونشر العلوم والرياضيات بين عامة الناس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *