اخبار الرياضة

الشابة نور خرجت من عملها ولم تصل إلى منزلها وأهلها يناشدون

لقد مر يومان مرا على غياب نور الرفاعي عن منزلها. فصباح الثلاثاء الماضي توجهت ابنة العشرين ربيعاً إلى عملها في أحد مطاعم الدامور من دون أن تعود، وحتى الساعة كما قال والدها عمار: “لا معلومات عنها، نخشى من الاسوأ ونتمنى من الله ان يعيدها الينا سالمة”.

انتظار مؤلم

عند الساعة الأولى من بعد ظهر الثلثاء توجهت نور التي تحمل الجنسية السورية الى بيتها في الناعمة لاخذ استراحة ومعاودة العمل عند الساعة الخامسة، ولفت الوالد المصدوم “في العادة تستقل باصا لنقل الركاب في تنقلاتها، لكن هذه المرة لم تصل وما زلنا ننتظر اي خبر يطمئننا عنها”. وعما ان كانت تعاني من اية مشاكل، اجاب “على العكس كانت طبيعية وقد تحدثت مع والدتها عن التحضيرات لعيد الام، وها قد جاء هذا اليوم وبدلا من الاحتفال به تمر والدتها باصعب اللحظات، فلم تعرف عيناها النوم منذ غيابها”.

بلّغ عمار مخفر الدامور عن الحادثة، لكن كما قال: “لم نصل الى خيط يرشدنا إلى مصيرها”. وعما ان كان هاتفها مغلقاً، أجاب: “لم تأخذه معها في ذلك اليوم بل تركته في المنزل”، لافتا الى انه “هذه هي المرة الاولى التي تبيت فيها بعيدا عنا، نحن في حيرة كبيرة، آلاف الافكار تراودني في الدقيقة، وكل ما امله الآن ان تكون بخير والا يمسها مكروه، واطلب ممن يعلم عنها شيئا الاتصال على رقم هاتفي: 79/196858

اسرار شبارو- النهار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *