الحمل والولادة

الاسباب التي تعيق حدوث الحمل لدى النساء

تعريف الحمل: ان الحمل هو عملية حمل أنثى من الثدييات بما في ذلك البشر ويتم الحمل بواحد أو أكثر من الأجنة في جسدها ويدوم الحمل عند البشر نحو 9 أشهر.

الاسباب التي تعيق او تكون سبب بتاخير حدوث الحمل.

يعد التأخر في الحمل من أهم المشكلات التي تواجه بعض النساء لأسباب قد تكون واضحة امامهم وبسيطة ولكن لا تخطر ببالهم بان هذا او ذاك السبب لا يكون عائق لحدوث الحمل. وفيما يلي بالسطور التالية نقدم لكم اهم الاسباب التي تكون عائق في حدوث الحمل.

1_ المشاكل النفسية والتوتر
يؤدي التوتر و القلق الناتج بسبب ضغوطات الحياة و العمل إلى حدوث اضطرابات في الهرمونات وبالتالي تؤثر على مواعيد الإباضة و تأخير الحمل فكلما تم البعد عن المشاكل كلما زادة مواعيد الاباضة وزادة فرص الحمل.

2_ نقص أو زيادة الوزن
عندما تعاني المرأة من نحافة مفرطة فإن ذلك يؤثر بشكل كبير على إنتاج البويضات في الجسم كما أن زيادة الوزن يؤدي إلى حدوث تكيّس المبايض لذلك فإن الوزن الصحي له أهمية كبيرة في خصوبة المرأة ويجب المحافظة على جسم صحي .

3_ تناول بعض الأدوية
تسبب بعض أنواع الأدوية مشكلا صحية أخرى دون أن تدرك المرأة أن هذه الأدوية لها علاقة بالخصوبة والهرمونات لديها.

4_ الأطعمة غير الصحية
ان تناول الوجبات السريعة والأطعمة التي تحتوي على الكثير من الدهون بشكل متكرر يؤدي إلى إعاقة حدوث الإخصاب فيجب الابتعاد عنها وعن الدهون التي توجد بالطعام.

5_الإكثار من الكافيين هذا وحيث يؤدي الكافيين إلى تقليل فرص الخصوبة ولذلك ينصح بتخفيفها والتقليل منها أو استبدالها بالقهوة الخالية من الكافيين وذلك للمساهمة في رفع معدل الخصوبة.

6_الاكثار من التدخين، ان الإكثار من التدخين سواء عند المرأة أم الرجل يقلل الفرص لحدوث الحمل ويجب تخفيفه او تركه حيث يكثر من فرص الخصوبة والإنجاب.

7_ارتداء الملابس الداخلية الضيقة، ان الملابس الديقة لدى الرجال تؤثر بشكل سلبي على عدد الحيوانات المنوية عند الرجال وعلى قوة الحوض عند المرأة فيجب لبس الملابس الفضفاضة حيث يكثر من فرص حدوث الحمل.

8_التعب والإرهاق الشديدين، ان الضغوط النفسية والتفكير المستمر بحدوث الحمل وليس الاستمتاع بالعلاقة الحميمة، وذلك بسبب ضغط الأهل والمجتمع، الأمر الذي من شأنه أن يؤثّر على قدرة الرجل والمرأة في الإنجاب فعليكم الابتعاد عن كلام العائلة وعدم التاثر به والخضوع الى ارادة الله عز وجل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *