شباب وبنات

اكثر الاسباب المؤدية لانحراف الشباب وطرق علاجها

انما تعدّ مرحلة الشباب من أهم المراحل التي يمر بها الفرد، حيث تبدأ شخصية الإنسان بالتبلور. وتنضج معالم هذه الشخصية من خلال ما يكتسبه الفرد من مهارات ومعارف، ومن خلال النضوج الجسماني والعقلي، والعلاقات الاجتماعية التي يستطيع الفرد صياغتها ضمن اختياره الحر. وإذا كان معنى الشباب أول الشيء، فإن مرحلة الشباب تتلخص في أنها مرحلة التطلع إلى المستقبل بطموحات عريضة وكبيرة.

ماهو مفهوم الانحراف,

مفهوم انحراف الشباب يُعرّف الانحرافُ لغةً بأنّه الميلُ والخروجُ عن الطّريق الصّحيح وعن كلّ ما هو مُعتاد،هذا ويُعرَّف اصطلاحاً بأنّه اختراقُ التّوقعات الاجتماعيّة وانتهاكها، والخروجُ عن المعايير التي يُحدّدها المُجتمع ويرتضيها للسّلوك وعدم الالتزام بها، ويُعرّف عالم الاجتماع كوهين الانحراف بأنّه السّلوك الذي يكون خارجاً عن التّنبؤات المُشتركة والممكنة في محيط النَّسق الاجتماعي، ويُعتبر هذا التّعريف من أكثر التعريفات انتشاراً بين علماء الاجتماع.

من اكثر الأسباب لانحراف الشّباب,

 الفقر: يقودُ الفقر لحالةٍ من عدم الاستقرار الاجتماعيّ والحرمان الاقتصاديِّ والتي تقود لمجموعةٍ من المشاكل الاجتماعية التي تُهدّد الأسرة؛ ممّا تُسبّب ابتعاد الأبوين عن أبنائهم، وبالتالي يكونُ قد شكَّل عقبةً في وجه التنشئة والتربية المُثلى؛ ممّا يُنتجُ أفراداً ذوي سلوكاتٍ مُنحرفة.

ضعف الوازع الدينيّ: إذ إنّ الشّباب الذي تخلّى أو ابتعد عن تعاليم دينه وشرعه سيقع بلا شك في الانحراف بشكلٍ أكبر من الشّباب الذي تمسّك بها؛ لكون الدّين أحد الأسباب التي تُعزّز مجال الأخلاق والقيم في نفس الإنسان، كما تُنحّيه عن طريق الرّذيلة والفواحش وكلّ ما يُمكن أن يؤذي ويُزعج المُجتمع والأفراد لوجود محاذيرَ شرعيّة تُنحّي الفرد عن الوقوع بمثل هذه الرذائل.

الفراغ: إذا فرغَ المرء ولم يجد ما يفعله، فسيكون وقوعه في الانحراف أسهل ممّن يشغل وقته بما يفيد، ولهذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (نِعمتان مغبونٌ فيهما كثيرٌ من النَّاسِ: الصِّحَّةُ والفراغُ).

فسادُ بيئة الإنسان: إنّ الإنسانَ انعكاسٌ لما في بيئته، فإذا صَلُحت صَلُح وإذا فسدتْ فسَد، فمن نشأ في بيئة تُشجّع الانحراف أو تُيسّر دربه، فإنّه سيكون أكثر احتمالية للوقوع في الانحراف من غيره فقد قال تعالى: (وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَالَّذِي خَبُثَ لَا يَخْرُجُ إِلَّا نَكِدًا).

أصدقاءُ السّوء: تزيد احتماليّة انحرافِ الشّباب إذا كان أصدقاؤهم كذلك،وقد بيّن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مدى أثر الرفيق في قوله: (إنَّما مثلُ الجليسِ الصَّالحِ والجليسِ السُّوءِ كحاملِ المِسكِ ونافخِ الكيرِ، فحاملُ المسكِ، إمَّا أن يُحذِيَك، وإمَّا أن تَبتاعَ منه، وإمَّا أن تجِدَ منه ريحًا طيِّبةً، ونافخُ الكيرِ، إمَّا أن يحرِقَ ثيابَك، وإمَّا أن تجِدَ ريحًا خبيثةً).

بعض الحلول لعلاج انحراف الشّباب,

بعد طرح كلّ هذه الأسباب المؤدِّية لانحراف الشّباب، فلا بُدّ من إيجاد حلولٍ منطقية تُعيد الشّباب لطريقهم الصّحيح والسّليم والنافع لمجتمعهم، ومن أبرز هذه الحلول ما يلي:

تأسيسُ الفردِ وتربيته منذُ طفولته على مكارم الأخلاق والفضائل والقيم التي تقيهم من الخوض في طريق الانحراف عبر تظافر جهود مُختلف المؤسسات التربوية والاجتماعيّة كالأسرة والمدرسة؛

حيثُ تقع مسؤولية تنشئة هذا الجيل على هذه المؤسسات أساساً، فالأسرة التي تُعاني حالةً من التّوتّر والمشاكل، والمدرسةُ التي تنتشرُ فيها أساليب القوة والعنف في التعليم هي بيئات تُشعرُ الفرد بالظُّلم والضّياع نتيجة إحساسه بفقدان المسؤولية والقيمة الاجتماعية؛ مما يؤدّي به للانتقام باتّخاذ مناحٍ منحرفة.

إنشاءُ خُطّة محكمةٍ تُشرف عليها الدّولة، والمؤسسات الدينية والتربوية والاجتماعية، وتتبناها لدعم الشّباب والاهتمام بهم والنّهوض بطاقاتهم وتوجيهها نحو خدمة المجتمع ونفعه، وتطوير ثقافتهم وإشغال أوقات فراغهم عبرَ تأمين ما يُناسبهم من أعمال لأجل القضاء على البطالة. محاولة القضاء على الفقر وتحسين الأحوال المعيشية للأسر المحتاجة؛ لتتحقّق لكل فردٍ حياةٌ كريمة خاليةٌ من ضيق العيش الذي يُشكّل أجواءً سلبية تقود الشباب للانحراف. محاولة القضاء على الجهل عبر فرضِ التعليم الإلزاميّ للأطفال في مرحلة التعليم الأساسيّة، وإيجاد ظروفٍ مناسبة وسليمة لمتابعة دراستهم، والانخراط باهتماماتٍ وقيم سامية وغاياتٍ يعملون على تحقيقها؛ ممّا يُبعدهم عن الانحراف وطُرقه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *