معلومات عن الانسان

اغرب اعضاء بشرية ليست فى مواضعها الطبيعية

أن تمتلك أعضاء جسد إضافية ربما يجعلك شخصاَ بارزاً وسط الحشود.. اليوم نعرض عليكم  فديو لبعض الأعضاء التي لا يمتلكها معظم البشر، وإنما 1% فقط من يمتلكونها، فبعيداً عن الأصابع والأنف والألسنة البعض يمتلك أعضاء تجله “فريد من نوعه”.

أنف بالجبهة:
عندما تصور وجهاً عادياً، فإنك سترى فم، عينين، أذنين، وأنف.. من الطبيعي أن 99% من الأشخاص يمتلكون تلك الملامح.. فيما عدا “شان ديون”.
حيث يبتعد هذا الشاب الصيني عن ملامح أي شخص آخر في العالم، إذ يمتلك أنفين، واحدة بين عينيه والأخرى في جبهته.. فبعدما أصيب ذلك الشاب ذو ال22 عاماً بحادث سيارة عانى من تشوهات بأنفه فقرر الأطباء زراعة أنف آخر باستخدام جلد جبهته.. وعلى الرغم من النظرات الغريبة التي تلقاها طيلة حياته إلا أنه بالطبع كان سعيداً بحصوله على أنف جديد بدلاً من المدمرة.

ديباك باسوان:
الإنسان العادي يولد بذراعين ورجلين، بالطبع قد يفقد إحداهم في حادث أو مرض، ولكن إذا ولدت بعضو إضافي فذلك يجعلك متميزاً، وهو ما حدث مع “ديباك باسوان” الطفل الهندي الذي ولد بثمانية أطراف، فبالإضافة لذراعيه ورجليه فقد امتلك ذراعين ورجلين اضافيين متدلين من بطنه.. حيث أصيب بمرض نادر وتلك الأعضاء ليست سوى أعضاء متبقية لتوأم غير مكتمل.
والخبر الجيد أن هذا الطفل قد خضع لجراحة استئصال تلك الأطراف الإضافية بنجاح، ويعيش حياته الطبيعية بندبة صغيرة فقط تذكره بحالته السابقة.

أيادٍ وأذرع ضخمة:
دعونا ننتقل إلى تايلاند، حيث نجد “دوانج جاي سماكسمام” Duangjay Samaksamam
فبمجرد رؤيتها ستلاحظ حجم يديها الضخم، حيث صرحت أنها تعاني من مرض “فرط النمو اللامتناسب” أو “الحثل الشحمي الكلي” macrodystrophia lipomatosa، وهو مرض يسبب ترسب كميات هائلة من الدهون موزعة في الذراعين واليدين، وما يجلعه نادراً أنها تعتبر الحالة الأولى التي تعاني منه في كلتا اليدين والذراعين، إذ تبلغ كل يد منهما 21 باونداً.

الطفل السلحفاة:
أغلب الأشخاص يمتلكون “شامة” في أنحاء مختلفة من أجسامهم ويعتبرونها علامات مميزة لهم، البعض منها يزيد حجمها بمعدلات بسيطة، إلا في حالة “ديديير مونتالفو Didier Montalvo”.
حيث نمت شامة هذا الطفل الكولومبي بضخامة وبسرعة، وببلوغه سن السادسة كانت قد غطت ظهره بالكامل كصدفة السلحفاة، وفي الواقع فقد أطلق عليه اسم “الطفل السلحفاة” نسبة إلى مظهره.
أظهرت الدراسات أن هذه الحالة تصيب واحد من بين 20,000 شخصاُ، وفي حالة ديديير فإن حجمها جعلها أكثر ندرة.. حاول والديه علاجه إلا أن الفقر منعهما، وبمجرد انتشار قصته تم جمع مبالغ كبيرة من التبرعات وتم إجراء عملية له، والآن يعيش ديديير كأي طفل طبيعي.

لسان السحلية:
هناك العديد من الفيديوهات التي تتحدث عن لمس الأنف أو مرفق اليد باللسان.. وبينما تحاول ذلك الآن علينا أن نخبرك أن متوسط طول لسان الانسان 4 إنشات، ولكن هناك القليل من الأشخاص الذين يمتلكون لسان طويل بشكل أو بآخر.
وبفضل ذلك النوع من الأعضاء المتميزة، فكل من “أدريان لويس” و “جريجوري براكو بليكيت Gerkary Bracho Blequett” أصبحوا نجوم في عالم التواصل الإجتماعي، إلا أن جريجوري استطاعت تحطيم الرقم القياسي لأطول لسان بطول يصل إلى 4.5 إنشاً..
فبدلأ من لمس الأنف والذراعين، استطاعت تلك الفتيات الوصول لأعينهم من خلال لسانهم.
داء الفيل:
عندما يأتي الأمر لتمدد الأرجل إلى حد فقد السيطرة، فإن أقل 1% من الأشخاص يصابون بذلك.
فالصينية “وانج تشانج” تبدو طبيعية جداً إذا نظرت إليها من الأعلى فقط، إلا أن رجليها فقصة مختلفة، حيث تعاني من مرض يسمى “داء الفيلاريات اللمفاوي” أو كما يطلق عليه “داء الفيل”.
حيث أصيبت وانج بهذا المرض نتيجة عدوى طفيلية من قرصات البعوض، سببت تلك الطفيليات تضخم كبير في الجزء السفلي من الجسم.

ذيل حقيقي:
صدق أو لا تصدق ! بعض الأشخاص يولدون بذيول حقيقية… حسناً قبل أن تتحمس، فإنهم لا يستطيعوا تحريكهم عندما يفرحون مثل الحيوانات الأليفة.. والمصطلح الطبي لهذه الحالة هو ” الذيل اللاوظيفي vestigial tail” وهو نادر جداً.
دعونا نعرفكم على ذلك الشاب الهندي ذو ال18 عاماً، الذي تم تصويره بذيل يبلغ طوله 7 إنشاً.. استطاع الأطباء ازالة ذلك الذيل وصرحوا أنه أطول ذيل لاوظيفي رأوه حتى الآن.

فتحات إضافية:
نحن نتحدث عن فتحات صغيرة موجودة في أعلى الأذن من الأمام ومتصلة بالجمجمة، في أغلب الحالات لا تكون سوى نقرة أو غمزة صغيرة، ولكن في بعض الحالات تخترق الأذن مثل الثقب.
ووفقاً لبعض الدراسات فإنها تلك الثقوب ناتجة عن التطور، حيث يوجد اعتقاد لدى البعض أنها بقايا خياشيم من الأسلاف.. ولكن يقول الأطباء أن ذلك لا يعني أنك إن لم تكن تملكه فإنك غير متطور، وإنما هو ناتج عن مراحل تطور الجنين المبكر.

وجهين:
يولد العديد من الأشخاص بتشوهات في وجوههم، مثل تشققات الشفاه والحنك، وفي أغلب الحالات يكون الأطباء على دراية كافية بالحالة وتتم بعض العمليات التصحيحية..
” زاو هيويكانج” ولد في مقاطعة هونان الصينية وأصبح حديث الصحف بعدما أخذه والداه للمستشفى حيث لم يكن هذا الطفل ذو ال14 شهراً كأي طفل رأيته من قبل. فقد عانى “زاو” من ما يسمى بـ”شق الوجه المستعرض” وهو مرض يجعله يبدو وكأنه يرتدي قناعاً على وجهه الحقيقي، مما يعني أن عظام وجهه وعضلاته تدمرت أو لم تنمو بشكل صحيح.
خضع زاو لعمليتين جراحيتين ناجحتين منذ عدة أعوام، إلا أن الأطباء صرحوا أنه يجب الإنتظار لعدة أعوام لمعرفة إذا ما كانت عظام وجهه ستنمو بشكل صحيح أم لا قبل استكمال أية عمليات أخرى.

أصابع اليد والقدمين:
أول ما يتفقده الأهل والأطباء عند ولادة الطفل هو وجود عشرة أصابع في يدي وقدمي المولود، أحياناً قد ينقص البعض، وفي بعض الحالات النادرة قد تجد مجموعة من الأصابع الإضافية.