الدخان والشيشة

اسباب التدخين في سن المراهقة

انه لا شك بأن التدخين من العادات البغيضة جدّاً، وهو حقيقةً يضر بالصحة بشكل بليغ، وأضرار التدخين معروفة للناس، والتدخين من الناحية الشرعية أجمع الكثير من العلماء على حرمته، وهو بكل أسف منتشر جدّا في منطقتنا، ولكن بحمد لله تعالى أصبح الناس في الأوانة الأخيرة أكثر وعياً وادراكا بأضراره والكثير من المدخنين قد تركةه بفضل من الله عز وجل،

ومن اهم الاسباب التي انتشر بها التدخين بين الشباب هي كالتالي.

1-لا شك أن فترة اليفاعة والشباب هي فترة التكوين الجسدي والوجداني والعاطفي، وفي هذه الفترة يسهل التأثير الخارجي على الشاب، ومن هنا يتأثر الشباب كثيراً بالدعاية التي تقوم بها شركات السجائر، ولذا نلاحظ أن الكثير من الدعايات البغيضة والمرفوضة ترتبط دائماً بالرياضيين والمغنيين؛ لأن هذه الشخصيات يتخذها بعض الشباب كمثال أو قدوة له بكل أسف، إذن فشركات السجائر والدعاية التي تقوم بها، هي واحدة من الأسباب الأساسية التي تجعل الشباب أكثر جاذبية للتدخين.

2-بعض الشباب يدخل في التدخين فقط بقصد التجربة، يريد أن يجرب ما يقوم به الآخرون، ويسأل نفسه داخلياً: لماذا لا أقوم بذلك وتستهويه العادة ويستمر بها.

3- هنالك ما يعرف بضغط الزمالة، وهو التأثير الذي يجده الشاب من أقرانه، هنالك بعض الشلليات التي تروج لهذه العادة الرذيلة السيئة، يقول له صديقه: لماذا لا تجرب؛ هل أنت لا زلت صغيراً؟ أنت قد كبرت وجرب، وهكذا.. وهذا بالطبع يؤدي إلى كثير من الانقياد، خاصة إذا كان الشاب صغيراً في السن، ويسهل التأثير عليه، ولم يكتمل البناء النفسي لشخصيته.

والسبب الحقيقي للتدخين هو لا شك أن ضعف الوازع الديني لدى الشباب من الأسباب الهامة جدّاً للتدخين لأن الإنسان الملتزم بدينه يكون إنساناً منضبطا اجتماعياً ولا يقرب مطلقاً الأشياء التي تضر بصحته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *