حوادث وقضايا

آداب الجيزة تكشف تجار الحرام نصبوا أنفسهم زعماء للاعمال المنافية للاداب

كان هدفهم الثراء السريع ضربوا بجميع التقاليد والأخلاق عرض الحائط، فمنهم من باعت نفسها ثم اتجهت لبيع غيرها، ومنهم الرجل الذي دهس بقدميه نخوته واتخذ من “القوادة” مهنة له.

مباحث مكافحة جرائم الآداب بالجيزة نجحت خلال الشهرين المنصرمين في إسقاط أقوى وأشهر هؤلاء القوادين الذين نصبوا أنفسهم زعماء للدعارة بمنطقة “المريوطية – هرم”، وما إن امتدت سنوات فسادهم ونشروا العهر والرذيلة بالمنطقة حتى اعتقدوا أنه لا رادع لهم وسيستمر نشاطهم الآثم مدى الدهر، إلا أن يد ضباط آداب الجيزة كانت لهم بالمرصاد ونجحت في وأد جرائمهم وإلقاء القبض على أكبر رؤوس الدعارة، فسقطت “الكبيرة وآية وقدارة” واثنان من البودي الجاردات اللذان اتخذا تلك المهنة المشينة كطريق لهما وهما “حسام. ا” و”وليد شغتة”.

كانت أولى الضربات بسقوط “الكبيرة”، عندما وردت معلومات إلى إدارة مكافحة جرائم الآداب بالجيزة بتزعم “عزة. ع”، وشهرتها “الكبيرة”، شبكة دعارة بها 4 ساقطات يستقطبن راغبي المتعة الحرام من أحد الكافيهات الشهيرة بمنطقة المريوطية بالهرم، وبإخطار اللواء هشام العراقي، مدير أمن الجيزة، أمر باتخاذ الإجراءات اللازمة، وتم تكليف الرائد أحمد لاشين، الضابط بإدارة مكافحة جرائم الآداب بالجيزة، بتتبع ومراقبة خط سير المتهمة الرئيسية.

وتم إعداد الأكمنة اللازمة، ونجحت قوة أمنية بعد مراقبة استمرت 7 أيام في إلقاء القبض على القوادة وبرفقتها الساقطات الأربعة من داخل الكافيه، وضبطت بحوزتهن 7 هواتف محمولة تتضمن صورا خليعة ومقاطع جنسية ومحادثات لتحديد لقاءات لممارسة الرذيلة.

وقالت التحريات إن القوادة شديدة الحذر خشية القبض عليها، حيث إن الفتيات لا يعلمن مقر سكنها، بالإضافة إلى عدم علم كل منهن بمكان توجه الأخرى، وتبين أن المتهمات الأربعة مطلقات وإحداهن راقصة معتزلة وريكلام ومضيفة وكوافيرة اعتزلن أعمالهن لممارسة الرذيلة، و3 منهن سبق اتهامهن بالتبديد والتحريض على الفسق.

وأضافت التحريات أن القوادة تقوم بإرسال صورة الفتيات إلى راغبي المتعة الحرام، ويقومون باختيار إحداهن فترسله له في موعد ومكان محدد مقابل ألف جنيه في ساعتين.

وكشفت تحقيقات النيابة الأولية، عن أن الشبكة تم إسقاطها بعد ورود معلومات إلى العميد محمود هويدي، مدير إدارة مكافحة جرائم الآداب بالجيزة، بتزعم “عزة. ع” وشهرتها “الكبيرة”، شبكة دعارة بها 4 ساقطات يستقطبن راغبي المتعة الحرام من أحد الكافيهات الشهيرة بمنطقة المريوطية بالهرم، وبإخطار اللواء هشام العراقي، مدير أمن الجيزة، أمر باتخاذ الإجراءات اللازمة، وتم تكليف الرائد أحمد لاشين، الضابط بإدارة مكافحة جرائم الآداب بالجيزة، بتتبع ومراقبة خط سير المتهمة الرئيسية.

وتم إعداد الأكمنة اللازمة ونجحت قوة أمنية برئاسة الرائد أحمد لاشين، الضابط بإدارة مكافحة جرائم الآداب بالجيزة، بعد مراقبة استمرت 7 أيام في إلقاء القبض على القوادة وبرفقتها الساقطات الأربعة من داخل الكافيه، وضبط بحوزتهن 7 هواتف محمولة تتضمن صورا خليعة ومقاطع جنسية ومحادثات لتحديد لقاءات لممارسة الرذيلة.

وأشارت التحريات التي تحت إشراف اللواء هشام العراقي، مدير أمن الجيزة، إلى أن القوادة شديدة الحذر خشية القبض عليها، حيث إن الفتيات لا يعلمن مقر سكنها، بالإضافة إلى عدم علم كل منهن بمكان توجه الأخرى، وتبين أن المتهمات الأربعة مطلقات وإحداهن راقصة معتزلة وريكلام ومضيفة وكوافيرة اعتزلن أعمالهن لممارسة الرذيلة و3 منهن سبق اتهامهن بالتبديد والتحريض على الفسق، وأضافت التحريات أن القوادة تقوم بإرسال صورة الفتيات إلى راغبي المتعة لحرام ويقوم باختيار إحداهن فترسله له في موعد ومكان محدد مقابل ألف جنيه في ساعتين.

كانت ثاني تلك الضربات للقوادة “آية” التي كونت امبراطوريتها الخاصة لتحقيق أملها في الثراء السريع، حيث قررت أن الطريق الأسرع والأسهل هو بيع جسدها لمن يرغب مقابل مئات الجنيهات حتى وسعت نشاطها لتتولى هي بيع جسد الأخريات مقابل آلاف الجنيهات.. “آية” نجحت مباحث الآداب بالجيزة في القضاء على نشاطها المشبوه بعد 19 يوما من إسقاط امبراطورية “الكبيرة” وشبكتها للدعارة.

بدأت نشاطها منذ 5 سنوات بممارسة الدعارة بعد حضورها إلى العاصمة من مركز دسوق بمحافظة كفر الشيخ وطلاقها، وبعد فترة قليلة جمعت مبلغا ماليا أتاح لها تحويل نشاطها إلى تسهيل الدعارة وتكوين شبكة تكون هي زعيمتها تتحصل من خلالها على مبالغ مالية طائلة حصيلة تسهيلها الدعارة لعشرات الفتيات.

ونظرا لمواصلة التحريات، تمكنت آداب الجيزة من توجيه ضربة جديدة لمسهلي أعمال الدعارة والساقطات، حيث نجحت في ضبط أحد أشهر بودي جاردات منطقة المريوطية وفتاتين “ريكلام” داخل أحد البارات لتسهيل الأول الدعارة للفتاتين، وبعرضهم على نيابة الهرم أمرت بحبسهم.

وتبين أن المتهم “حسام. ا”، بودي جارد يقوم بتسهيل دعارة فتاتين ريكلام بأحد بارات المريوطية، وداهمت قوة بار بمنطقة المريوطية وتمكنت من ضبط المتهم والساقطتين وبحوزة الأول مبلغ 10 آلاف جنيه حصيلة نشاطه في فرض الإتاوات والبلطجة وتسهيل الدعارة، كما تم ضبط 3 هواتف.

وأشارت التحريات إلى أن المتهم سبق ضبطه في قضية اتجار بالمخدرات ومطلوب التنفيذ عليه في عدد من القضايا “شيكات وتبديد”، وأنه يقوم بتسهيل الدعارة للفتاتين مقابل مبلغ ألف جنيه.

وبعرضه على النيابة العامة أمرت بحبسه باتهامات تسهيل الدعارة والبلطجة وفرض السيطرة والإتاوات، كما وجهت للفتاتين تهمة ممارسة الدعارة وأمرت بحبسهما، كما تم ضبط بودي جارد آخر يدعى “وليد شغتة” كان برفقته فتاتان “ريكلام”، يقوم بتسهيل دعارتهما من داخل أحد البارات الشهيرة بشارع اللبيني بالهرم .

وأخيرا وليس آخرا، كانت الضربة التي أسقطت “قدارة” التي اتخذت لها مكانا في التصنيف بين أكبر قوادات الهرم، والتي بدأت نشاطها منذ 5 سنوات عقب تركها بلدتها بالواحات الخارجة بالوادي الجديد، واستقرت في فيصل ومارست نشاطها الآثم في تسهيل دعارة الساقطات من امتلاك شقة بفيصل آوت فيها إحداهن والتي كانت تدعى “وعد”.

وأشارت التحريات، التي أجريت بقيادة اللواء خالد شلبي، مدير الإدارة العامة للمباحث، إلى اتخاذ المتهمة الرئيسية كافيه شهيرا بمنطقة المريوطية مقرا لنشاطها المشبوه، حيث تستقطب راغبي المتعة الحرام لممارسة الرذيلة مع الساقطات مقابل مبالغ مالية.

وبعد نشر عدة أكمنة ثابتة ومتحركة ومراقبة وتتبع خط سير المتهمة، داهمت قوة أمنية ترأسها الرائد أحمد لاشين والرائد أحمد أبو السعود، الضابطان بإدارة مكافحة جرائم الآداب بالجيزة، الكافيه ونجحت في إلقاء القبض على المتهمة “غادة. م”، 37 سنة، وشهرتها “قدارة”، زعيمة الشبكة، وتبين أنها مسجلة شقية خطر فئة “ج” نصب، وسبق اتهامها في 5 قضايا تحريض على فسق وخيانة أمانة وتعدٍ على موظف عام ومطلوب ضبطها في قضيتي تسهيل وممارسة دعارة.

وألقي القبض على 3 ساقطات كن برفقتها هن “سامية. ج” وشهرتها “وعد”، و”إحسان. س” وشهرتها نورا، و”حسناء. م”، مغربية الجنسية، ليس لديها تأشيرة.

وواصلت مباحث الآداب بالجيزة أمس ضرباتها، حيث نجحت في ضبط أم كريم، إحدى أكبر تلك القوادات، والتي كانت برفقتها فتاة أخرى، فيما ألقي القبض على صابرين، زعيمة شبكة لممارسة الرذيلة مع الأثرياء العرب، وبرفقتها ساقطتان.

كل تلك الشبكات الكبرى نجحت مباحث مكافحة الآداب بالجيزة بفريقها المثابر برئاسة العميد محمود هويدي، مدير الإدارة، وبمعاونة الرائد أحمد لاشين والرائد أحمد أبو السعود، الضابطان بالإدارة من إسقاطها تنفيذا لتوجيهات اللواء مجدي عبد الغفار، وزير الداخلية، بالقضاء على كل ما يخل بآداب وقيم المجتمع ومواصلة توجيه الضربات الاستباقية لمرتكبي تلك الجرائم.

المصدر: صدى البلد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *